2022-08-17 - الأربعاء

منتدون بحزب الائتلاف الوطني في المفرق يؤكدون : لا مخاوف لمن ينتسب للاحزاب السياسية في المرحلة المقبلة.

منتدون بحزب الائتلاف الوطني في المفرق يؤكدون   لا مخاوف لمن ينتسب للاحزاب السياسية في المرحلة المقبلة.
جهينة نيوز -
يوسف المشاقبة.                                                  
أكد منتدون في محافظة المفرق أهمية المشاركة في العمل الحزبي بالمرحلة المقبلة.                                                         جاء ذلك خلال  ندوة بعنوان " الثقافة الحزبية"  نظمها حزب الائتلاف الوطني في المفرق والتي جاءت بالتعاون مع مسارات أطلقها صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية حول الثقافة الحزبية.                                                                 
 وشارك في الندوة رئيس فرع حزب الائتلاف الوطني في المفرق الدكتور إبراهيم الشديفات وعضو المكتب السياسي راكز الخلايلة وعضو لجنة المرأة في الحزب هدى العمريين والمدير الإداري في الحزب جلال الواكد.                                       وفي بداية الندوة أكد رئيس فرع حزب الائتلاف الوطني في المفرق الدكتور إبراهيم الشديفات  بأنه وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه للانخراط بالاحزاب من خلال تعزيز المشاركة الشعبية في صنع القرار وذلك بتعميق نهج الحكومات البرلمانية للوصول إلى حكومات مستندة إلى أحزاب برامجية وطنية على مدى الدورات البرلمانية القادمة لتصل إلى تشكيل حكومة أغلبية على اساس حزبي برامجي.                                                                        وأشار الدكتور الشديفات إلى أن الندوة جاءت لتحسين وتفعيل قنوات التواصل بين الاحزاب وفئة الشباب كخطوة عملية للإسهام في تحفيز الشباب على المشاركة في العمل الحزبي، ودعم مسار عملي للتحديث السياسي وإعطاء فرصة للاحزاب لعرض برامجها وافكارها ورسالتها لفئات شبابية جديدة في مختلف محافظات المملكة.                                                      وأكد الدكتور الشديفات أهمية هذه اللقاءات في تحسين الوعي السياسي والحزبي لدى الشباب وتحفيز الاحزاب على إعادة النظر في هياكلها الداخلية وانظمتها وآليات عملها نحو التوجه لفئات مجتمعية جديدة تتمتع بالادوات القادرة على أحداث التغير.                   وأكد الدكتور الشديفات بأنه لا مخاوف لمن ينتسب للاحزاب في المرحلة المقبلة من قبل الشباب ولهم الحرية الكاملة في التسجيل والمشاركة.                                        
عضو المكتب السياسي في الحزب راكز الخلايلة تطرق من جانبه إلى  رؤية الحزب والمبادىء التي تاسس من أجلها منها الالتزام باحكام الدستور واحترام سيادة القانون والالتزام بضمان حرية العقيدة والفكر وحرية الرأي والتعبير وبنحقيق تكافؤ الفرص بين جميع المواطنين عند تولي المسؤولية او المشاركة فيها، بالإضافة إلى اعتبار المواطن محور اهتمام الحزب من خلال سعيه إلى خدمته وتحقيق حريته وأمنه وسلامته وسعادته.                              
وعرض الخلايلة تجربة الحزب في الانتخابات النيابية والبلدية ومجالس المحافظات والذي استطاع تحقيق أعلى المقاعد في هذه المجالس مما يعطي إشارة واضحة نحو الأهداف التي وضعها الحزب بهذا الخصوص، موضحاً  البرامج الموضوعة من قبل الحزب والتي باستطاعة الجميع الاطلاع عليها من خلال رؤية الحزب نحو مجتمع أردني متمكن متراحم ودولة ديمقراطية حديثة.                                                                                                     
 وأكد الخلايلة ان رسالة الحزب تتمثل بتجميع الطاقات وتنميتها لتحقيق الإصلاح الشامل على اساس المواطنة والكفاءة وفق منهج تدريجي تشاركي توافقي برامجي قيمي مستند لثوابت الأمة.                                                                                    عضو لجنة المرأة في الحزب هدى العمارين أشارت من جانبها إلى المسؤوليات الكبيرة الملقاة على عاتق الشباب والمرأة في المرحلة  المقبلة من خلال الانخراط في الاحزاب والتي غدت تشكل فرصة للمشاركة في صنع القرار وإبداء الاراء بكل حرية وضمن القانون وبما يحقق التطور في المجالات كافة.                            
 وأضافت العمارين ان الاهتمام بالشباب يعد من القضايا الهامة وذلك باعنبارهم شركاء الحاضر والمستقبل ولهم دور بارز في دعم مسيرة البناء والتنمية، مما يتوجب اعطائهم مشاركة أوسع في الحياة السياسية من خلال ديمومة هذه اللقاءات الهامة مع الشباب والمرأة وليكون شركاء في القرار.                                                                            
  وأعربت العمارين عن إعجابها بالحضور وحجم المشاركة من شباب المحافظة والذي يدل على وعيهم بأهمية هذه المشاركة في المرحلة القادمة.                                                                   
 وخلال الجلسة عبر الحضور من الشياب عن املهم بان تكون الاحزاب القادمة برامجية تعمل للمصلحة العامة وفق رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه، بالإضافة إلى مطالبتهم باستمرارية هذه اللقاءات الهامة للتعريف أكثر بالاحزاب والخطط والبرامج التي ستقوم بها في ضوء المرحلة المقبلة وبما يحقق للشباب فرصة أوسع في المشاركة الحزبية.
تابعو جهينة نيوز على google news