2024-05-29 - الأربعاء
banner
كتّاب جهينة
banner

القمة الضيقة ..

{clean_title}
جهينة نيوز - إبراهيم أبو حويله !!!


وكل ما علمت أكثر أدركت أن ما تعلمته هو قليل قليل ...

أيها الإنسان هل تدرك مدى جهلك ...

ما زلنا نبحث لنعلم كيف نعلم... لنفكر كيف نفكر ...

وما زال الإنسان يجهل ما يحدث فيه ...ناهيك عن عالم تناهى في الصغر ولا نعلم عنه شيئا ...

وكيف إذا قلنا ان الكون الذي نعيش فيه تصل حدوده إلى ثلاثمائة وخمسين مليون سنة ضوئية وهناك مجرات ونجوم وكواكب موجودة ، ويحتاج ضؤها الى هذا العدد من السنوات حتى يصلك ، وتظن أن خمسين الف سنة شيئا كثيرا ، من أعطاك سنوات قادر على أن يعطيك بلا حد ولا عدد ...

ولكن هناك من يستحق نعيم بلا حد ، وهناك من يستحق جحيم بلا حد ...

وعفوا يا إلهي ما زلنا نريد أن نملي نحن ، الذين لم ندرك لعد أبعاد أجسامنا ، ولا ما يضرنا ولا ما ينفعنا ، نحن نريد ان نملي على الكون ، هذا الكون إرادتنا الناقصة ...

نعم لن تستطيع أن ترى الأمل ولا الألم لكنه هناك موجود في كل مكان ...

ستبقى قدرتنا مهما حاولنا محدودة في الفهم ...

فنحن لا ندرك إلا تلك التجارب التي مررنا بها ...

ولكن كل تلك الآمال والآلام التي يعيشها البشر يوميا ولم نمر بها لن ندركها ....

ستدرك ألم الفقر والحاجة ربما ، ولكنك لن تدرك شعور أب جاع أطفاله وهو ينظر ولا يملك شيئا ...

حتى الولادة وهي قمة العطاء ، وتحوي ألما عجيبا تمر به الأم لتكون أما ، وربما لذلك يرتبط بها إلى الأبد ذلك الحب العجيب ...

حتى الزواج فرحة من جهة ولكنه فقد من جهة أخرى ، فشعور الأب وهو يقدم جزء منه لإنسان غريب ليتولى رعايته وحمايته ويستمتع بانسانيته التي صاغها الأب شعور بشعور واحساس باحساس حتى تشكلت تلك الإنسانة ثم عليه أن يفقدها .

ولا يبتعد ذلك عن مراحل الحياة فحلوها تخالطه المرارة ، وطيبها يرافقه السوء ...

وربما كان لذلك الإنسان سعيدا او تعيسا في كبد ...

و هناك من يرى في الاخر كل شيء من القذاة إلى العيب الواضح ، ولا يرى الجذع في عينه...

وهناك فئة بين الناس لا هم لها إلا مراقبة الأخر وتحليله وتفصيله لإخراج عيوبه ونشرها...

لو أن كل واحد منا راقب نفسه بقدر نصف ما يراقب الأخرين هل سيكون هذا حالنا ...

قيل للمسيح من رباك ، قال كنت أراقب الناس وأرى الفحش فحشا فأجتنبه، لن تحتاج الى عقل كبير وعلم غزير لتعرف الصواب من الخطأ..

وهكذا يرتقي الإنسان...

لن ترقى عندما تحط من قدر الأخرين وإنجازاتهم وعلمهم...

ولكن سترقى عندما تحاول أن تأخذ إيجابياتهم وتضيفها إلى رصيدك....

ولكن لا تنسى أن من صفات القائد أيضا أن لا يرقى بنفسه وحده نعم ، ولكن يرقى أيضا بمن حوله...

حتى لو كانوا يحرصون على شده إلى الإسفل....

و لا تصدق من يقول لك بأن القمة ضيقة لا تتسع لكل الناجحين، المكان واسع جدا في الأعلى ويسع الجميع ...

ستشعر بالسعادة حتما عندما تصل إلى النجاح...

ولكن حتما أن هناك سعادة أكبر ، هي في أن تأخذ بأيد الأخرين إلى النجاح ، إلى القمة معك ...

خربشات !!!

تابعو جهينة نيوز على google news