2024-05-22 - الأربعاء
banner
كتّاب جهينة
banner

البلد واقعة ...

جهينة نيوز -

يخرج من بيته إلى وظيفته متأخرا ، يضغط بيده على الزامور حتى يصل ، لا يترك طريقا فرعيا ، ولا سائق في مركبة اخرى ، خاصة من تلك الفئة الأخرى .

 التي هي بتقدير منها خرجت مبكرة فلا داعي للعجلة، فتجده يعامل السيارة بنعومة بالغة ، ويسير متمهلا متأملا لكل شيء في طريقه ، فلا يدع مطبا إلا وسار بأقل ما يمكن ولا شيء على الطريق إلا وأعطاه كل أهتمامه .

 وبين هذا وذلك تقف تلك الحالة التي تقول بأن السرعة على الطريق هي ثمانين فيجب أن يسير الجميع قريبا من هذه السرعة ، ولا يجب أن  ننظر الى الغرب وقانونهم والتي تساهم في الحد من الأزمات طبعا ، ونطبق القانون بأن تكون السرعة بين حدّين وهي بين حدّين من سبعين إلى ثمانين ، لماذا ونحن نستطيع ان نسير كل واحد منّا كما يريد من ثلاثين إلى ثمانين . 

ويصل صديقنا إلى عمله متأخرا طبعا ، وما أن يضع بصمته أو توقيعه على سجل الدوام ، حتى يبدأ رحلة من نوع أخر في بحث عن فنجان من القهوة ، أو في الإعداد لمشروع الفطور وأخر همه هم المراجعون الذين خرجوا باكرا من بيوتهم .

وقد يكون بعضهم السبب في وصوله متأخرا طبعا ، فهم ليسوا على عجلة من أمرهم ، ويعلمون تماما ما ينتظرهم في الدوائر الرسمية ، وعندما يلتقي الوجهان ، ينظر صاحبنا في وجه المراجع فلا يعني له شيئا ، فليس هناك توصية ، وليس معرفة ، وليس طريقا للوصول ، وما هو إلا مواطن بسيط يسعى لينجز معاملة يعتبر أنها حق له ، بحكم المواطنة والحقوق والواجبات طبعا .

 وسنعود للحقوق والواجبات لاحقا فقصتها طويلة . 

مجددا ينظر صاحبنا في وجه المراجع ، وما زالت الكشرة تعلو صباحه فهو حتى لم يحظى بذلك الفنجان المجاني الذي يبحث عنه من القهوة .

 أو حديث جانبي هنا وهناك يغير طبيعة هذا الوجه الذي خرج به من بيته ، فكل ما واجهه من لحظة إستيقاظه إلى هذه اللحظة كله يبعث على الكأبة .

 أزمة بدأت من حمام البيت إلى الشارع إلى الطريق إلى المدرسة وازمتها طبعا ، فكلهم يصل في نفس الوقت،  ويريد أن يضع هذا الحمل بأي طريقة حتى يسرع لباقي المطبات التي تنتظره أو تنتظرها .

 إلى إيجاد مصف إلى الوصول متأخرا إلى تلك الكشرة التي إستقبلها به مسؤول الدوام ، وها نحن هنا مع هذا المراجع ، عندها ونظرة بسيطة إلى المعاملة ، وإستحضار بسيط لتلك القائمة الجاهزة في ذهنة والتي يلجأ إليها عندما تكون المعاملة لهذا اللا أحد .

 والتي تختفي طبعا عنده عندما يكون هذا المراجع أحد من تلك القائمة التي يسعى هو نفسه بكل جد لتنفيذ وتسريع والقفز والتجاوز عن كل هذه المعيقات والعوائق ، حتى لو كانت كلها نواقص وحتى لو كان دورها يحتاج إلى أشهر .

مرة أخرى ونظرة أخرى ولجوء إلى تلك القائمة معاملتك تحتاج إلى ....، وهكذا تخلص من هذا المراجع لفترة من الزمان على الأقل  ، وهكذا أنهى هذه المهمة التي تسمى مواطن او مستثمر او من هذا المراجع فهو لا أحد  بالنسبة إليه. 

وهكذا يجلس صديقنا مع زملائه ، ليحدثهم عن اسباب الأزمة في البلد ، وتأخر المعاملات ، وتراجع الإستثمار أو هروبه ، وعن قلة الوظائف المتاحة ، وعن عدم وجود مشاريع جديدة ، وعن عدم قدرة الحكومة على حل المشكلة المستعصية والتي كانت بسبب هذا الرأس أو ذلك ، وعن صعوبة تأمين الإيرادات للخزينة ، وعن مشاكل القطاع الخاص ، والقطاع الصحي ، والقطاع التعليمي ، وعن تراجع الزراعة والصناعة والسياحة .

ويختم كل ذلك بالله يستر البلد واقعة ...

إبراهيم أبو حويله ...
تابعو جهينة نيوز على google news