2024-04-17 - الأربعاء
banner
أخبار محلية
banner

إختتام الورشة الدولية لمعالجة اثر الملوثات البلاستيكية على البيئة الساحلية في أردنية العقبة

{clean_title}
جهينة نيوز -
 
اختتمت في الجامعة الأردنية العقبة يوم امس فعاليات مشروع الورشة التدريبية الخاصة بمعالجة الملوثات البلاستيكية على شواطئ ومياه البحر في مدينة العقبة، والتي نظمتها كلية العلوم الأساسية والبحرية في الجامعة في اطار المشروع الدولي (Plastic Busters CAP ) وهو إحدى مشاريع الاتحاد الأوروبي الذي يعنى بموضوع النفايات البحرية، التي تعتبر تحد بيئي ومجتمعي كبير في عصرنا الحالي ، وذلك بمشاركة خبراء ومختصين دوليين من ( إيطاليا، اليونان، إسبانيا، مصر، تونس، لبنان، بالإضافة إلى الأردن).
في كلمته بحفل التخريج ثمن رئيس الجامعة الأردنية فرع العقبة الدكتور غالب عباسي الجهود الدولية والمحلية المبذولة اتجاه الحد من ظاهرة نفايات البلاستيك على البيئة وبالذات على الحياة البحرية، مؤكدا أهمية عقد مثل هذه المشاريع البحثية المتخصصة والورش التدريبية العلمية في مجالات متميزة، لما ينتج عنها من تعزيز لقدرات كوادر الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية، من خلال تبادل الخبرات مع الشركاء الأوروبيين، وإشراك طلبة الجامعة في مثل هذه الدورات التدريبية لمساعدتهم في تنمية مهاراتهم وتأهليهم لسوق العمل .
ونوه الدكتور عباسي على ان الجامعة تسخر كافة مكاناتها من اجل نشر الوعي المجتمعي ضمن خطة وطنية لمراقبة وحماية البيئة البحرية والساحلية في البحر الأحمر من التأثر بالنفايات والقمامة والتخفيف من حدتها على الحياة البحرية، ومعالجة المشكلة البحرية بشكل فعال من خلال دمج EbM (نهج الإدارة القائم على النظام الإيكولوجي) في الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية (ICZM) والتخطيط نحو البيئة السليمة، مما يتطلب نظام صارم من المراقبة والتقييم إلى الوقاية والتخفيف والعقوبات.
مدير المشروع في الأردن الأستاذ الدكتور فؤاد الحوراني من كلية العلوم الأساسية والبحرية في الجامعة أكد أهمية المشروع على المستوى الوطني تحت عنوان ( تعزيز نقل المعرفة لمعالجة النفايات البحرية من خلال مشروع ( دمج Eba في الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية)، لافتا إلى ان المدة الزمنية لتنفيذ هذا المشروع هي عام واحد بموازنة إجمالية بلغت 1.1 مليون يورو وبدعم من برنامج (ENI CBCMID Programme) والاتحاد الأوروبي.
الحوراني اعلن ان الجامعة الأردنية العقبة ستحتضن الفعالية الختامية الدولية للمشروع مع نهاية هذا العام وبمشاركة دولية لافتا إلى ان الجامعة قامت بتدريب عدد من المشاركين ومن الجهات المعنية في الشأن البيئي بمدينة العقبة بهدف تدريبهم في مجال التخلص من الملوثات البلاستيكية على الشواطئ البحرية في العقبة، وتعزيز قدراتهم في تصميم وتنفيذ استراتيجية شاملة لمراقبة هذه النفايات
واستهدف التدريب رصد النفايات الصغيرة في البيئة الساحلية والبحرية وكذلك رصد النفايات متناهية الصغر في البيئة الساحلية والبحرية ومع مناهج الرصد لتقييم وجود النفايات البحرية وتأثيرها على الكائنات الحيه بالإضافة إلى رصد النفايات الصغيرة العائمة، حيث رصد الخبراء والمشاركون مخاطر نفايات البلاستيك التي ترمى في البحر واثرها على الأحياء البحرية وتسببها بموت الأسماك، فيما لو استمر الوضع ليصبح جوف البحر مكباً للنفايات على مختلف الأعماق تحت الماء، حيث ترقد أكواب وعبوات بلاستيك، بما لا تنفع معها مع مرور الوقت محاولات التنظيف والتطهير، إلا في حالة واحد وهي نشر الوعي والعمل على الحد من إلقاء النفايات في البحار، وتجريم ذلك وتشديد العقوبات.
بدورها بينت ضابط الإتصال في المشروع ( Communication Manager ) من الجانب الأردني الدكتورة مجدولين صبيحات من الجامعة الأردنية العقبة ان المشاركين نفذوا على مدار يومين حملات ميدانية لجمع العينات ضمن مجموعتين الأولى للغطس تحت الماء والأخرى لجمع النفايات من على الشاطئ ومن ثم فرز عينات وتحليلها في في مختبري المرجان والأحياء القاعية في محطة العلوم البحرية
وفي ختام الحفل قام الدكتور عباسي بتسليم الشهادات للمشاركين
تابعو جهينة نيوز على google news