2022-08-17 - الأربعاء

بلدية غرب إربد تسعى لمضاعفة إنتاج مصنع الحاويات

بلدية غرب إربد تسعى لمضاعفة إنتاج مصنع الحاويات
جهينة نيوز - - أعلنت بلدية غرب إربد عن بدء مصنعها بإنتاج الحاويات، لغايات الاستعمال الخاص بها، والاستثمار ببيعها للبلديات الأخرى.
وقال رئيس البلدية جمال البطاينة لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم الأربعاء، إن المصنع الذي كان متعطلا عن العمل لأكثر من 10 سنوات نتيجة نقص المواد والكوادر البشرية أصبح منتجا بمعدل 20 حاوية يوميا.
وأضاف، إن المصنع خلال فترة توقفه عن العمل في السنوات الماضية كان يستهلك من موازنة البلدية حوالي 100 ألف دينار سنويا بدل عمال وموظفين وحراسة، دون أن يكون قادرا على الإنتاج، فيما تلجأ البلدية لشراء الحاويات من السوق المحلي، وهو ما زاد من الأعباء المالية عليها.
وأشار البطاينة إلى أن إنتاجية المصنع بوضعه الحالي وبمعدل 20 حاوية يوميا، سيكون بمقدوره تعزيز خدمات النظافة العامة في جميع مناطق البلدية التي تخدم أكثر من 120 ألف نسمة إلى جانب جلب عوائد للبلدية تقدر بربع مليون دينار سنويا من خلال بيع الحاويات للبلديات الأخرى.
وأكد أن البلدية تسعى لرفع الطاقة الإنتاجية للمصنع، ليصل إلى إنتاج 50 حاوية يوميا الأمر الذي سيوفر دخلا إضافيا لها نحو مليون دينار سنويا، لافتا إلى أن زيادة القدرة الإنتاجية للمصنع ترتبط بالسماح لها بتعيين موظفين إداريين وفنيين وعمال مهرة بمجموع 20 موظفا.
ولفت البطاينة إلى أن تعثر المصنع الذي فازت به البلدية كجائزة من البنك الدولي، وتم تمويله من الوكالة الألمانية للتنمية الدولية عام 2010 وتأخره عن الإنتاج الفعلي يعود بالدرجة الأولى إلى عدم كفاية الموظفين والعاملين وتوريد الماكينات وتجهيز البناء إلى جانب تداعيات جائحة كورونا.
وبين أن السعر السوقي للحاوية الواحدة يتراوح بين 200- 250 دينارا، وهو مرتبط إلى حد كبير بارتفاع أو انخفاض أسعار الحديد الخام.
من جهة أخرى، قال البطاينة إن كوادر وآليات البلدية رفعت 500 طن من النفايات خلال أيام عيد الأضحى المبارك وجرى تحويلها للمكبات، وباشرت منذ الأمس بمتابعة عملية إزالة حظائر وزرائب الأضاحي في مناطق البلدية المختلفة، ورفع مخلفاتها وتنظيفها والشوارع والساحات المجاورة لها ورشها وتعقيمها.
--(بترا)
تابعو جهينة نيوز على google news