إلى وزارة الصحه والدفاع المدني وكل مسؤؤل

إلى وزارة الصحه والدفاع المدني وكل مسؤؤل
جهينة نيوز - أد مصطفى محمد عيروط

بحكم معرفتي جيدا في محافظة الزرقاء وجرش والمفرق واربد وخاصة الزرقاء والتي أصبحت تمتد سكانيا نحو الشرق والغرب والشمال والجنوب والتي سنلتقي سكانيا بكافة كما اعتقد بعد سنوات قليله مع غرب المفرق وشرق اربد وشرق جرش ورايي هذا قلته علنا وفي لقاء في مستشفى الزرقاء الحكومي ولفاعلين في الزرقاء
ففي عام ٢٠٠٢ اتصل معي كما اذكر في البث المباشر في اذاعة المملكة الأردنية الهاشميه مواطن من بيرين يتألم بأن قريبه لدغته افعى وعلى اثرها تم اتخاذ قرار من وزير الصحه انذاك بدوام مركز صحي بيرين ٢٤ ساعه ولكن كما علمت بأنه لا يداوم الان ٢٤ ساعه رغم أهمية دوامه
واليوم مع وجود مستشفى حكومي واحد في الزرقاء ومستشفى عسكري فالحاجه ملحة من وزارة الصحه العمل والتفكير الجدي في انشاء مستشفى حكومي غرب سيل الزرقاء ليخدم غرب الزرقاء وحتى شفا بدران وصويلح وقضاء بيرين وقضاء بلعما وقضاء ارحاب وشرق جرش فلا يعقل بأن هذه المناطق الواسعه وذات التواجد السكاني والكثافه السكانيه لا يوجد فيها مستشفى حكومي كبير آخر ومراكز صحيه شامله تعمل ٢٤ ساعه تغطي هذه المناطق ويتواجد فيها ما قد يتعرض له أي مواطن لا سمح الله من لدغ عقرب او افعى وغيرها وخاصة في فصل الصيف ومن أمور طارئه اخرى او مراجعات اعتياديه مما يخفف الضغط على مستشفى الزرقاء الحكومي ومستشفى الأمير هاشم العسكري
ورغم وجود الدفاع المدني في بيرين فإن المنطقه واسعه وواعده سكانيا وسياحيا وبحاجة ماسه إلى انشاء مركز دفاع مدني في منطقة دحل او القنيه او طريق الزرقاء جرش بجانب مركز الشرطه وكذلك في منطقة صروت وفي منطقة دحل ليخدم قرى بيرين وشرق جرش والقنيه والزرقاء ومن يتجول يعرف بأن طريق الزرقاء جرش أصبحت تشهد كثافه سكانيه
ويمكن تحويل مركز صحي صروت الجديد إلى مركز صحي على مدار الساعه ومركز دحل أيضا الى مركز يداوم ٢٤ ساعه مبدئيا إلى حين انشاء مستشفى حكومي
فأعتقد بأن نواب الزرقاء ونواب المفرق ونواب جرش ورؤساء واعضاء مجالس اللامركزيه خاصة وكل نائب وطن مدعو مع الإعلام المهني وكل من يطلع على الواقع وكل ناشط وطني للمطالبه في إعادة النظر في الخارطه الصحيه في هذه المناطق والاهتمام بها كون الامتداد السكاني نحوها يمتد بكثافه مع عدم جلد الذات إلى الانجازات التي تحققت وخاصة في انشاء المستشفى الجديد والذي اعتبره مدينه طبيه في الزرقاء وكان بتوجيه من جلالة سيدنا الملك عبد الله الثاني المعظم ويمكن للقطاع الخاص أيضا ان يفكر في انشاء عيادات تداوم ٢٤ ساعه وفي انشاء مستشفيات خاصة جديده في الزرقاء وذات مساحات واسعه تتوافر فيها مواقف ومباني للأطباء وجميع شروط السلامه العامه وان تتواجد فيها كافة التخصصات بما فيها القلب والتي يمكن أن تكون مكانا لمرضى من دول عربيه محيطه فالزرقاء بحاجه ماسه إلى إعادة رسم الخريطه الصحيه وتشجيع القطاع الخاص بالتوسع او النقل او الانشاء خاصة بأنها مناطق يتواجد فيها للان ٥٢%من القطاع الصناعي الخاص ومن يتجول ميدانيا مثلي يعرف ويقدم اقتراحات للمصلحة العامه
للحديث بقيه

تابعو جهينة نيوز على google news