داودية يوافق على اسقاط حقوقه القانونية والشخصية عن الربابعة

داودية يوافق على اسقاط حقوقه القانونية والشخصية عن الربابعة
جهينة نيوز - وافق الوزير السابق محمد داودية على اسقاط كافة حقوقه القانونية والشخصية والمعنوية كافة عن الدكتور يوسف الربابعة، وذلك بعد مبادرة قادها الكاتب والمحلل السياسي سامح المحاريق.

المبادرة التي شارك بها كل من: د. إبراهيم السعافين، والعين جميل النمري، والروائي مفلح العدوان، والكاتب رمضان الرواشدة، ود. حسين العموش، ود. عمر الربيحات، ود. عبد القادر الرباعي، ود. جمال الشلبي، ود. نائل العدوان، والشاعرة عطاف جانم، ود. أسامة تليلان، ود.نزار قبيلات، والأستاذ أسامة الرنتيسي. ود. سهام الخفّش، والأستاذ سائد بني هاني، والشاعر سعد الدين شاهين، ود. رياض ياسين، ود. هشام القواسمة، والشاعر موسى الحوامدة، والأستاذ عبد المهدي التميمي، والأستاذ أحمد عيد الخوالدة، والكاتب محمد أبو عريضة، والكاتب سامح المحاريق، والروائي عامر طهبوب، استطاعت انهاء الخلاف بين الطرفين.

وقال المشاركون إنه "استجابة للمبادرة الأخوية التي وجهناها إلى الأخ الأستاذ محمد داودية رئيس مجلس إدارة صحيفة الدستور، ونحن الموقعين أدناه، نرتبط بشخصه الكريم بعلاقة أخوة ومحبة وتقدير، وعلى السواء نرتبط في معظمنا بعلاقة أخوة ومحبة وتقدير بشخص الدكتور يوسف ربابعة أستاذ اللغة العربية وآدابها، فقد استقبل الأستاذ محمد داودية هذه المبادرة بصدره الرحب المتسامح، فوافق على طلبنا بإسقاط قضية النشر الإلكتروني التي صدر فيها الحكم بحق الأخ الدكتور ربابعة، علماً بأن الأستاذ داودية لم يرفع القضية ضد رأي الدكتور ربابعة، وإنما رفعها على تعليقات مسفة نشرت على صفحة الدكتور ربابعة، انطوت على قذف وتجريح، ومفردات غير لائقة، وخارجة عن سياق الموضوع، وهذا ما أقره الدكتور يوسف في منشور لاحق، عبر فيه عن عدم موافقته على كثير من هذه التعليقات الخارجة عن حدود اللياقة والأدب".

وأضافوا أن "داودية، قد استجاب لمبادرتنا وتكرم فوافق على إسقاط حقوقه القانونية والشخصية والمعنوية كافة"
تابعو جهينة نيوز على google news