banner
أخبار محلية
banner

الشبول: تدريب الناطقين الإعلاميين نهج حكومي مستمر

{clean_title}
جهينة نيوز - أكد وزير الاتصال الحكومي الناطق الرسمي باسم الحكومة فيصل الشبول، أن تدريب الناطقين الإعلاميين باسم الوزارات والعاملين في الاتصال الحكومي يُعد نهجا حكوميا مستمراً، لتعزيز إتاحة المعلومات للجمهور ووسائل الإعلام.
وأشار إلى أن بناء قدرات الناطقين الإعلاميين والعاملين في الاتصال الحكومي، يسهم في تعزيز الرواية الحكومية ونقل المعلومات للجمهور ووسائل الإعلام بالسرعة والدقة اللازمتين، ويحد من انتشار الإشاعات والأخبار غير الصحيحة.
وجدد الشبول التأكيد على أهمية دور الناطقين الإعلاميين في التعبير عن خطط ومشاريع وزاراتهم ومؤسساتهم، وإيصال المعلومات إلى وسائل الإعلام، مضيفا "وجود الناطقين الإعلاميين سيصبح ثقافة دائمة في كل وزارة ومؤسسة".
ولفت إلى أن الناطقين الإعلاميين يعدون جزءا أساسيا من السياسة العامة للإعلام والاتصال الحكومي التي أعدتها وزارة الاتصال الحكومي، وقد أجرى المجلس الاقتصادي والاجتماعي الحوار حولها مع الأطراف ذات العلاقة ومتلقي الخدمة، مبيناً أن السياسة العامة أولت تمكين الناطقين الأهمية، لضمان تفعيل قنوات الاتصال والتدفق الإعلامي نحو الجمهور وتعزيز بناء الخطط الإعلامية ودعم تحضـير الرسائل الإعلامية الحكومية بالتنسيق والتعاون مع الناطقين الإعلاميين ووحدات الإعلام في الوزارات والمؤسسات الحكومية.
وأكد الشبول أن تمكين الناطقين الإعلاميين بات عملا ً مؤسسيا ًومن ضمن أولويات عمل وزارة الاتصال الحكومي بموجب نظامها الإداري، وإحدى مسؤولياتها متابعة شبكة الناطقين الإعلاميين وتوفير كل السبل لإنجاح عملهم وفي مقدمة ذلك الناحية التدريبية.
حديث الشبول جاء خلال زيارته اليوم الاثنين إلى استوديوهات كلية لومينوس الجامعية التقنية التي يُنفذ فيها تدريب للناطقين الإعلاميين، ضمن برنامج تدريب وبناء قدرات العاملين في الاتصال الحكومي الذي انطلق مطلع العام الحالي ويستمر 3 سنوات بمنحة من مكتب شؤون الشرق الأدنى في وزارة الخارجية الأميركية من خلال سفارتها في عمّان بقيمة (مليون ومائتين وثلاثين ألف دولار)والمسؤولة عنه وزارة الاتصال الحكومي وتشرف على تنفيذه شركة ماجينتا للاستشارات.
وينقسم البرنامج إلى مشروعين يختص الأول وقيمته نحو (400 ألف دولار) بتحديث وتطوير قاعة المؤتمرات الصحفية في رئاسة الوزراء، فيما يوجّه الثاني والمتعلق ببناء قدرات العاملين في الاتصال الحكومي إلى تدريب نحو (54) ناطقا ً إعلاميا ً و(81) عاملا ً في الاتصال الحكومي على مدار فترة البرنامج والتي تستمر إلى نهاية عام (2025).
وكان التخطيط للبرنامج بدأ في نهاية العام الماضي، ضمن مراحل زمنية موزعة على فترات البرنامج الذي جرى التنفيذ الفعلي فيه مطلع آذار الماضي، إذ شهدت هذه الفترة توفير تدريب عملي ونظري الى مجموعات من الناطقين الإعلاميين والعاملين في الاتصال الحكومي، كما يشهد الربع الأخير من العام الحالي استكمال تدريب هذه المجموعات للوصول إلى الانتهاء من تدريب نحو (20) ناطقا ً و(30) عاملاً في الاتصال الحكومي مع نهاية العام الحالي، وليتم لاحقا ً وعلى مدار عام (2024) تدريب نحو (20) ناطقاً و(25) عاملا ً في الاتصال الحكومي والعدد مثله تقريبا على مدار عام (2025).
وفيما يتعلق بالتدريب الموجّه الى الناطقين الإعلاميين فقد تم تقسيمه الى جزأين الأول مختص بالتدريب العملي وعلى مجموعات؛ كل مجموعة مكونة من 4 ناطقين إعلاميين يتم توزيع تدريبهم على فترة 3 أشهر تقريبا ً يتلقون خلالها تدريبا ً وعلى مدار أيام لكل مجموعة في استوديوهات كلية لومينوس ضمن محاور المهارات المتعلقة بالاتصال الاستراتيجي أمام الكاميرا وتشمل المقابلات التلفزيونية والإعداد للمؤتمرات الصحفية والتصريحات الإعلامية والتواصل الإعلامي فيما يكون التدريب النظري مخصصا لمحاور متعلقة بالاتصال الاستباقي واتصال رد الفعل.
وفيما يخص تدريب العاملين في الاتصال الحكومي؛ فهو تدريب نظري موجه إلى نحو (81) عاملا ً مقسما ً العدد الى 3 مجموعات موزعة على 3 سنوات فترة التدريب للبرنامج وكل مجموعة تتلقى خلال فترة 3 أشهر على مدار أيام متفرقة تدريبا ً نظريا ً على محاور التعامل مع الأخبار الزائفة و المعلومات المضللة والتواصل الاستراتيجي وصناعة الخبر وأدوات التواصل الاجتماعي.
وحول برنامج بناء قدرات العاملين في الاتصال الحكومي، بين الشبول أن ما يميز البرنامج التدريبي إضافة العاملين في إدارة الإعلام الحكومية عليه إلى جانب زيادة مساحة تدريب الناطقين الإعلاميين ايضًا.
وأشار الشبول إلى أن برنامج تدريب وبناء قدرات العاملين في الاتصال الحكومي يأتي تعزيزاً للبرامج الحكومية السابقة لتمكين الناطقين الإعلامين باسم الوزارات والمؤسسات الحكومية، إذ نفذت الحكومة مطلع عام 2022 برنامجًا لتدريب وبناء قدرات الناطقين الإعلاميين الحكوميين استهدف 24 ناطقًا إعلاميًا من مختلف الوزارات.
بدورها، أشادت مستشارة الشؤون العامة في سفارة الولايات المتحدة الأميركية في الأردن، ستيفاني ألتمان وينانز بالعلاقة التشاركية بين السفارة ووزارة الاتصال الحكومي في تنفيذ برنامج تدريب وبناء قدرات العاملين في الاتصال الحكومي الذي انطلق العام الحالي ويستمر على مدار ثلاث سنوات.
وأعربت عن تطلعاتها بأن يسهم البرنامج في تعزيز قدرة الناطقين الإعلاميين على التواصل الفعال مع الجمهور وزيادة الإدراك والمعرفة بالخطط والأولويات الحكومية، مشيدة بمستوى التدريب المقدم لهم.
(بترا)
تابعو جهينة نيوز على google news