2024-04-17 - الأربعاء
banner
مقالات مختارة
banner

(حموضة المعدة و الصيام و الأدوية المناسبة)

{clean_title}
جهينة نيوز -
يصاب بعض الأشخاص بحرقة في المعدة(حموضة ) أثناء شهر الصيام و يعزى ذلك لأسباب عديدة .
ماذا يعني مصطلح حرقة المعدة(الحموضة) طبيا ؟

يوجد بين المعدة و المريء بوابة ، هذه البوابة تمنع حمض المعدة من الصعود إلى المريء ، فعندما يصعد الحمض إلى المريء لأسباب عديدة سنذكرها لاحقا فإن جدار المريءالمريء غير مبطن ببطانة مخاطية أما المعدة مبطنة ببطانة مخاطية  يتآكل و يصل الحمض إلى الأعصاب التي تتهيج  بسبب الحمض و يسبب ذلك الشعور بالحرقة الذي قد تصعد إلى الرقبة و الحلق و اللسان فمن الممكن الشعور بطعم غالبا ما يكون حامضي الا إذا كانت المعدة فيها طعام سيكون الطعم مر أو مالح.
* أسباب حموضة المعدة :
أولا : تحدث بعد الإفطار لأن وجبات الإفطار غالبا ما تكون ثقيلة فتكون المعدة ممتلئة و لا يكون للحمض مكان فيصعد إلى أعلى ،  أو تكون وجبات غنية بالدهون ، الدهون تبطيء عملية تفريغ المعدة فيتراكم الطعام و الحمض في المعدة .
ثانيا : التدخين و القهوة بعد الإفطار : يعملان على ارتخاء البوابة التي تربط بين المريء و المعدة فيسهل صعود الحمض إلى المريء.
ثالثا : بعض الناس ينامون بعد الإفطار مباشرة فهذا يسهل صعود الحمض إلى الأعلى لأن المعدة تكون ممتلئة ، فيفضل النوم بعد الإفطار بساعتين .
رابعا : السمنة .
* الأعراض :
أولا : ألم خلف عظمة القص (موجودة في منتصف الصدر ).
ثانيا : عندما يصعد الحمض للأعلى قد يشعر المريض بطعم مر أو حامضي أو مالح.

* بعض الأغذية التي قد تسبب حموضة المعدة :
الحمضيات ، الوجبات الغنية بالدهون و الزيوت ، بعض الخضروات كالبصل و الفلفل الحار  و غيرها.

* الأدوية التي تعالج حموضة المعدة أو تقلل منها :
1-مضادات الحموضة (Antiacids) : هي عبارة عن مواد قاعدية تعادل حمض المعدة ، و مفعولها سريع فيشعر المريض بتحسن خلال دقائق من تناولها ،  لأن هذه المواد تتفاعل بشكل سريع مع حمض المعدة ، و لكن تأثيرها يستمر من (2-3)ساعات ، فالجرعة اليومية الإعتيادية تكون (4)مرات في اليوم بعد الوجبات الثلاث مباشرة و قبل النوم ، و في رمضان تكون الجرعة بعد الفطور و بعد السحور .
الأسماء العلمية لمضادات الحموضة :
*مغنيسيوم هيدروكسيد .
*المنيوم هيدروكسيد.
*صوديوم بايكربونات .
*مغنيسيوم و كالسيوم كاربونات .
و هناك تركيبات من هذه المواد مثل:
** ( كالسيوم كاربونات ومغنيسيوم كاربونات )، و اسمها التجاري (Rennie)(رينيه).
** صوديوم بايكربونات و بوتاسيوم كاربونات ، الجينات الصوديوم (Gaviscon). 2-فاموتيدين (Famotidine): H2 blockers مضادات مستقبلات الهيستامين ،  يعمل على تقليل إفراز حمض المعدة بنسبة (70)% و يتم تناوله مع أو بدون الطعام يعني في أي وقت بعد الإفطار ، اسمه التجاري (Famodar ، فامودار ) Gastrifam، جاستريفام) بعيارات (10, 20, 40) ملغم ، و يبدأ مفعوله بعد نصف ساعة من تناوله و يبقى تأثيره بحبة واحدة لعيار (20)ملغم لمدة ( 10)ساعات ، و يؤخذ عيار (20) ملغم كحد أقصى للجرعة مرتين في اليوم و عيار (40) ملغم مرة في اليوم .

3-مثبطات مضخة البروتون (Proton pump inhibitors ) : تقلل إفراز حمض المعدة بنسبة (80-90)% و تكون مدة فعاليتها بطيئة تصل إلى (3) ساعات ، عادة ما تؤخذ قبل الأكل بنصف ساعة و لكن الأمر هذا في شهر الصيام صعب الا إذا تم تناوله قبل السحور بنصف ساعة أو تناول أدوية من هذه العائلة تؤخذ مع الأكل و لا تتأثر به ، مثل دواء(بانتوبرازول , Pantoprazole)  ، و من أنواعها  :
** اوميبرازول (Omeprazole) ، عيار (10,20) ملغم ، من الأسماء التجارية (Omedar , omisec, (hyposec , risek ).
* إيزموبرازول  (Esomeprazole ): عيار (20,40) ملغم ، من الأسماء التجارية : (Nexium , pumpinox) .
*لانزوبرازول (Lansoprazol): عيار (15,30)ملغم ، من الأسماء التجارية : (lanzotec,lanzopral, lansazole) .
*بانتوبرازول (Pantoprazole) : عيار (20,40) ملغم ، من الأسماء التجارية (pantodar) .

كيف نحدد نوع الدواء لحالة حموضة المعدة ?
و ذلك حسب شدة الألم و تكرار الحالة .
1- اذا كانت الحموضة تحدث نادرا ، يعني مرة بالاسبوع أو مرتين في العشرة أيام ، بسبب  تناول نوع طعام معين أو أي سبب آخر ، نعطي دواء سريع المفعول ، مثل مضادات الحموضة لأن تأثيرها يكون خلال دقائق أو الفاموتدين لانه تأثيره يكون خلال نصف ساعة ، أو مع بعضهما لأن مضادات الحموضة سريعة التأثير و الفاموتدين طويل المفعول .
2- في حالة تكرار الحموضة و كانت بشكل مستمر يفضل عدم إعطاء مضادات الحموضة لأنها ستكون ضعيفة في هذه الحالة حتى لو أعطينا الحد الأقصى للجرعة و هي (4) مرات في اليوم للحبة الواحدة لأنها  ستغطي (12) ساعة فقط من اليوم وهذا غير كافي ، و اذا أعطينا فاموتيدين عيار (20)ملغم للحبة الواحدة سيغطي (10)ساعات فقط ، و مع كثرة استخدامه و مع الوقت سيقل مفعوله و لن يعد يؤثر في الألم ، فالخيار الأمثل لحالة الحموضة المتكررة هو مثبطات مضخة البروتون (PPIS).
 بعض الحالات التي تعطى فيها هذه الأدوية :

* الحامل : أفضل خيار هو مضادات الحموضة و لكن أفضلهم التركيبة العلمية (كالسيوم كاربونات +مغنيسيوم كاربونات ) ... الاسم التجاري (رينيه ،Rennie)  حسب دراسات بعض الكليات العالمية لأمراض الجهاز الهضمي ،   و لكن هذا الدواء يحتوي على سكريات زائدة فيفضل عدم اعطائه للحامل التي تعاني من مرض السكري ، و اذا كانت تعاني الحامل من ارتفاع ضغط الدم و من زيادة في السوائل و من تسمم الحمل يفضل عدم اعطاءها  مضاد حموضة يحتوي على صوديوم مثل (جافيسكون) .

واذا فشلت مضادات الحموضة في علاج الحموضة عند الحامل ، فإننا نعطيها فاموتيدين ، و اذا لم يعالج الفاموتيدين الحالة، فحسب الحالة و شدتها و ضرورة علاجها يلجأ الطبيب الذي يشخص الحالة إلى إعطائها مثبطات مضخة البروتون و أفضلهن للحامل حسب الدراسات البريطانية (اوميبرازول , Omeprazole) .
*المرضع : معظم أدوية الحموضة مناسبة ، ودواء الفاموتيدين مناسب  ، و اكثر دوائين مناسبين من مثبطات مضخة البروتون ( اوميبرازول ، و بانتوبرازول) .

الدكتورة حنين عبيدات .
تابعو جهينة نيوز على google news