التنمية توقع اتفاقية مع الخدمات الطبية لإلحاق فني علم النفس بمكاتبها في حماية الأسرة والأحداث.

التنمية توقع اتفاقية مع الخدمات الطبية لإلحاق فني علم النفس بمكاتبها في حماية الأسرة والأحداث.
جهينة نيوز -
التنمية توقع اتفاقية مع الخدمات الطبية لإلحاق فني علم النفس بمكاتبها في حماية الأسرة والأحداث.


وقعت وزارة التنمية الاجتماعية، اليوم الاثنين، اتفاقية مع مديرية الخدمات الطبية الملكية، حول إلحاق فني علم النفس الطبي بمكاتب الخدمة الاجتماعية العاملة فـي أقسـام حماية الأسـرة والأحـداث بمديرية الأمن العام؛ لتلبية الاحتياجات المطلوبة.
ويأتي توقيع الاتفاقية، تنفيذاً للرؤى الملكية السامية فـي إطار تحقيق العيش الكريم لأبناء المجتمع الأردني، والوصول إلـى بيئة أسرية آمنة وتقديم الخدمة الفضلى للمواطنين، والـدعم اللازم لإدارة حماية الأسرة والأحداث من قبل مؤسسات الدولة، وانطلاقاً مـن الدور الرائـد الـذي تضطلع به الخدمات الطبية الملكية، بتقديم جميع أنواع الخدمات الطبية بمهنية عالية، والتزاماً منها برسالتها الإنسانية، حيث إن مكاتب الخدمة الاجتماعية العاملة فـي أقسـام حمايـة الأسرة والأحداث بحاجة لتأمينها بفنيي علـم نفـس طبي لتلبية الاحتياجات المطلوبة منها.
وجرى توقيع الاتفاقية من قبل وزيرة التنمية الاجتماعية وفاء بني مصطفى، ومدير عام الخدمات الطبية الملكية العميد الطبيب يوسف زريقات، وبموجبها ، يجري إرسال باحثين اجتماعين مؤهلين من الخدمات الطبية إلى وزارة التنمية الاجتماعية.
وقالت بني مصطفى، إن الوزارة تفتخر كثيراً بتوقيع الاتفاقية مع الخدمات الطبية الملكية، وتشكرها على هذا الدعم الكبير، حيث كان لديها نقص بفني علم النفس الطبي في مكاتب الخدمة الاجتماعية العاملة فـي أقسام حماية الأسرة والأحداث، ونشكر الخدمات الطبية على استجابتها لمطلبنا.
وبينت أن الاتفاقية ستوجد فارقا على الأرض بالخدمات المقدمة في مكاتب الخدمة الاجتماعية، وهي بداية لتعاون مهم ومثمر، خاصة أن الوزارة تتعامل مع الفئات الأكثر هشاشة في المجتمع، والتي تحتاج إلى تكاثف الجهود لحمايتها.

وأشادت بني مصطفى، بالجهود التي تبذلها الخدمات الطبية الملكية كمؤسسة فاعلة وحيوية في المنظومة الصحية، وإنجازاتها على مختلف المستويات الوطنية والإقليمية والدولية في أداء رسالتها الإنسانية النبيلة.

وقال زريقات، من جهته، إن الخدمات الطبية الملكية مستعدة لتقديم جميع قدراتها وخبراتها لمؤسسات الدولة، لا سيّما مؤسسة عريقة مجتمعياً كوزارة التنمية الاجتماعية التي تقوم بدور فاعل في المجتمع، مشيرا إلى أن الخدمات الطبية الملكية تشكل رافداً حقيقياً في التنمية الطبية والصحية في الأردن.

وأضاف أن الاتفاقية جاءت للاستفادة من الخبرات النوعية والقوى البشرية الطبية والاجتماعية المؤهلة في الخدمات الطبية وبطلب من وزارة التنمية الاجتماعية ليرفدوا مختلف مراكز الوزارة.
وحضر توقيع الاتفاقية عدد من ضباط مديرية الخدمات الطبية الملكية، وأمين عام وزارة التنمية الاجتماعية، بالإضافة إلى مديري المديريات في الوزارة.(بترا)
تابعو جهينة نيوز على google news