اتفاق أوروبي يحظر منتجات تساهم في إزالة الغابات

اتفاق أوروبي يحظر منتجات تساهم في إزالة الغابات
جهينة نيوز -

الانباط-وكالات

 

توصل المشرعون والحكومات في الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، إلى اتفاق من شأنه حظر استيراد المنتجات التي تسهم في إزالة الغابات في جميع أنحاء العالم.

وتتطلب الاتفاقية الأولية، التي لا تزال بحاجة إلى اعتماد رسمي من قبل البرلمان الأوروبي، من الشركات التحقق من أن السلع التي تبيعها في الاتحاد الأوروبي لا تؤدي إلى إزالة الغابات وتدهورها في أي مكان في العالم بدءا من عام 2021، وفق ما أوردت وكالة "أسوشيتد برس".

ويتعين على الشركات إثبات أن السلع التي تستوردها تتوافق مع القواعد في بلد المنشأ، بما في ذلك قواعد حقوق الإنسان وحماية السكان الأصليين.

وتتعرض الغابات في جميع أنحاء العالم لتهديد متزايد من إزالة الأخشاب والزراعة، لاسيما زراعة فول الصويا وزيت النخيل.

وتشير تقديرات منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة "الفاو" إلى أن 420 مليون هكتار (1.6 مليون ميل مربع) من الغابات، وهي مساحة أكبر من الاتحاد الأوروبي، دمرت بين عامي 1990 و2020.

 

وقال باسكال كانفين، الذي يرأس لجنة البيئة في البرلمان الأوروبي، إن الاتفاقية التي أبرمتها الكتلة المكونة من 27 دولة تعد "الأولى على مستوى العالم".

وأضاف كانفين: "ستغلق أوروبا أبوابها أمام المنتجات اليومية التي لها أكبر تأثير على إزالة الغابات في العالم إذا لم يكن مستوردوها قادرين على إثبات أنها لا تأتي من المناطق التي أزيلت منها الغابات".

وتابع: "إنها القهوة التي نشربها في الصباح، والشوكولاتة التي نأكلها، والفحم الذي نستخدمه في حفلات الشواء لدينا، والورق في كتبنا. وهذا ما سنفعله".

وتعهدت أكثر من 100 دولة العام الماضي بوقف إزالة الغابات العالمية بحلول عام 2030، كجزء من جهود مكافحة تغير المناخ.

وتعد الغابات وسيلة طبيعية مهمة لإزالة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من الغلاف الجوي، حيث تمتص النباتات ثاني أكسيد الكربون في عملية النمو.

 

تابعو جهينة نيوز على google news