كوريا الشمالية تعدم شابين شاهدا أفلاماً من كوريا الجنوبية

كوريا الشمالية تعدم شابين شاهدا أفلاماً من كوريا الجنوبية
جهينة نيوز - تم تنفيذ حكم الإعدام رمياً بالرصاص بحق شابين مراهقين في كوريا الشمالية بتهمة مشاهدة أفلام تم إنتاجها في الجارة والعدوة اللدودة كوريا الجنوبية.

وجرى إعدام الشابين، الذين تبلغ أعمارهما 16 و 17 عاماً، أمام السكان المحليين المذعورين في مطار بمدينة هايسان. ووقع الحادث في أكتوبر (تشرين الأول)، لكن المعلومات المتعلقة بعملية الإعدام لم تظهر إلا في الأسبوع الماضي.

وفي نفس الوقت، تم إعدام فتى آخر في سن مماثلة بتهمة قتل زوجة أبيه. وقال السكان المحليون إن السلطات أخبرتهم أن الجريمتين تستحقان العقوبة بنفس الدرجة.

وقال شهود عيان إنهم أُجبروا على مشاهدة عمليات الإعدام وأكدوا ما حدث في مقابلة مع راديو آسيا الحرة. وقال أحدهم "تجمع سكان حيسان في مجموعات على المدرج. ووضعت السلطات الطلاب المراهقين أمام الجمهور وحكمت عليهم بالإعدام وأطلقت عليهم النار على الفور ".

وقال سكان هايسان، التي تقع على الحدود الصينية، إن السلطات قالت لهم "الأشخاص الذين يشاهدون أو يوزعون الأفلام والمسلسلات الكورية الجنوبية، وأولئك الذين يخلون بالنظام الاجتماعي بقتل أشخاص آخرين، لن يتم العفو عنهم وسيحكم عليهم بأقصى عقوبة وهي الموت ".

وعادة ما يستخدم المسؤولون في كوريا الشمالية عمليات الإعدام لترويع الناس وجعلهم يتصرفون بطريقة معينة. وقبل حوالي أسبوع من الحادثة، عُقدت اجتماعات عامة حيث تم إخبار السكان المحليين بقمع الجرائم التي تورطت فيها وسائل الإعلام الأجنبية. وعلى وجه الخصوص ، تم تحذيرهم بشأن مشاهدة أو الاستماع إلى الأفلام أو الموسيقى من كوريا الجنوبية الأكثر ازدهاراً، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.
تابعو جهينة نيوز على google news