الخارجية الفلسطينية تحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن جرائم المستوطنين

الخارجية الفلسطينية تحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن جرائم المستوطنين
جهينة نيوز - حملت وزارة الخارجية الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن جرائم قوات الاحتلال والمستوطنين واعتداءاتهم ونتائجها التي تهدد بإغلاق أي فرصة أمام الحلول السياسية للصراع، إن لم يكن تفجير ساحة الصراع برمتها واستبدالها بدوامة مستمرة من العنف.
ورأت الخارجية الفلسطينية، في بيان لها، اليوم الاثنين، أن إفلات إسرائيل من المحاسبة والعقاب وتعايشها مع سقف ردود الفعل الدولية، خاصة تجاه الاستيطان وجرائم المستوطنين، وغياب الإرادة الدولية لتنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة عوامل تشجع دولة الاحتلال على التمادي في تقويض فرصة حل الصراع بالطرق السياسية السلمية التفاوضية.
وشددت على أن استمرار صمت المجتمع الدولي عن معاناة ومأساة الشعب الفلسطيني والظلم التاريخي الذي حل به، يؤدي إلى المزيد من التآكل في المنظومة الدولية ومؤسساتها ومرتكزاتها، وتعميق الاحتلال وتكريس نظام الفصل العنصري (الابرتهايد) في فلسطين المحتلة، مشيرة إلى أن إجراءات وتدابير الاحتلال الاستعمارية تؤكد باستمرار غياب شريك السلام الإسرائيلي، والحكومات الإسرائيلية المتعاقبة لا يوجد على طاولتها وبرامج عملها أي مشاريع سياسية أو نوايا لحل الصراع بالطرق السياسية.
وحذرت من عمليات تعميق الاستيطان ومحاولة إلغاء الوجود الفلسطيني في القدس وعموم المناطق المصنفة "ج" وتسريع وتيرتها كجزء من المزاد الانتخابي الإسرائيلي، وهدم المنازل وجرائم المستوطنين وقوات الاحتلال المستمرة ضد الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم ومنازلهم ومقدساتهم.
من جهة أخرى، أخطرت سلطات الاحتلال، اليوم، بهدم بركة مياه زراعية ومسكن قيد الإنشاء شمال أريحا.
وأفادت بلدية أريحا أن قوات الاحتلال أخطرت بهدم منزل أحد المواطنين في بلدة الجفتلك، شمال أريحا، وأمهلته حتى 24 الشهر الحالي ليهدمه بنفسه.
وأضافت أن قوات الاحتلال سلّمت أحد المزارعين في قرية مرج نعجة شمال أريحا، إخطارا بهدم بركة مياه زراعية تمد الأراضي الزراعية بالمياه اللازمة.
--(بترا)
تابعو جهينة نيوز على google news