وزيرة الثقافة تؤكد أهمية دمج ذوي الإعاقة في المشهد الثقافي

وزيرة الثقافة تؤكد أهمية دمج ذوي الإعاقة في المشهد الثقافي
جهينة نيوز - أكدت وزيرة الثقافة هيفاء النجار، في اجتماعها اليوم الخميس مع مجموعة الدعم الأسري لذوي الإعاقة أهمية دمج ذوي الإعاقة في المشهد الثقافي والفني الأردني وتوفير سبل مشاركتهم وحضورهم الفعاليات الثقافية.
كما أكدت النجار، بحضور المدير العام لمكتب المجلس الثقافي البريطاني، سمر شاه ،ضرورة خلق شراكات فاعلة مع المؤسسات والجمعيات التي تعمل على تمكينهم ومشاركتهم الكاملة التي تناسب توجهاتهم الثقافية، لتلبي احتياجاتهم من مرتكز حقوقي دامج ليضمن لهم مشاركتهم انطلاقا من حقوقهم الثقافية التي كفلها الدستور الأردني.
وقالت النجار، بحسب بيان صحفي صادر عن الوزارة اليوم، إن الوزارة أخذت بعين الاعتبار في التصاميم الهندسية لمراكزها الثقافية قيد الإنشاء احتياجات ذوي الإعاقة لتضمن مشاركة آمنة ووصول سهل وآمن.
وأثنت خلال الاجتماع الذي عقد في المجلس الثقافي البريطاني، على جهود الأمهات أعضاء مجموعة الدعم الأسري لضمان نوعية حياة أفضل لذوي الإعاقة والسعي لإدماجهم وتغيير الصورة النمطية في المجتمع اتجاه ذوي الإعاقة.
واستمعت الوزيرة لموجز من الحاضرات عن أنشطتهن وخبراتهن الشخصية في دمج أبنائهن وبناتهن والتحديات التي تواجههن بشكل عام وكذلك إلى عدد من الاقتراحات لوزارة الثقافة بخصوص تفعيل دور المراكز الثقافية التابعة للوزارة والمنتشرة في مدن ومحافظات المملكة.
وتحدثت خلال الاجتماع الموسيقية رولا البرغوثي عن تجربتها بالعمل مع مجموعات الدعم الأسري في مجال العلاج بالموسيقى وجلسات التفريغ النفسي الموجهة لأمهات ذوي الإعاقة.
ولفت الناشط في مجال حقوق ذوي الإعاقة والفنون سند أبو عساف إلى أهمية تفعيل التشريعات والقوانين المتعلقة بذوي الإعاقة لتشمل حق الدمج بالفنون والثقافة في الأردن وأهمية العمل مع المهرجانات ومنظمي العروض الفنية في الأردن لتوفير التجهيزات المتعلقة بذوي الإعاقة وتخصيص جزء من تذاكر العروض لدعم حضور ذوي الإعاقات والتحديات وتشجيعهم على الإندماج بالمجتمع وتغيير الصور النمطية للمجتمع باتجاه ذوي التحديات.
--(بترا)
تابعو جهينة نيوز على google news