2022-07-06 - الأربعاء

ماستركارد والاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية يوقعان مذكرة تعاون لتعزيز قطاع الألعاب في المملكة الذي يبلغ قيمته مليار دولار

ماستركارد والاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية يوقعان مذكرة تعاون لتعزيز قطاع الألعاب في المملكة الذي يبلغ قيمته مليار دولار
جهينة نيوز -



  • ستساهم هذه الشراكة في تقديم منتجات وخدمات وحلول جديدة للاعبين والمستهلكين في المملكة وعلى امتداد المنطقة
  • من المتوقع أن تصل قيمة استهلاك الألعاب والرياضات الإلكترونية في المملكة إلى 6.8 مليار دولار بحلول 2030.


عمّان، الأردن 22 يونيو 2022: أبرمت ماستركارد و"الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية" مذكرة تعاون لتعزيز قطاع الألعاب الإلكترونية والذي تصل قيمته إلى مليار دولار في المملكة، ويشمل التعاون بين الطرفين مجموعة من الابتكارات، بما في ذلك تنشيط حيز الواقع الافتراضي الجديد (ميتافيرس)، والواقع المعزز (AR)، والرموز غير القابلة للاستبدال (NFT)، وبرامج الولاء للاعبين والمشجعين، وبطاقة ماستركارد للألعاب الافتراضية.

وتماشياً مع أهداف رؤية المملكة 2030، سيوحد التعاون الاستراتيجي الجهود بين ماستركارد، الشركة العالمية الرائدة في تكنولوجيا حلول الدفع، والاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية، لتقديم منتجات وخدمات وحلول جديدة وفريدة من نوعها للاعبين والمستهلكين في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتعتبر الرياضات والألعاب الإلكترونية من محركات النمو في المملكة، وتسهم في دعم التحول المستمر للبنية التحتية الرقمية للبلاد والاقتصاد والمجتمع. ووفقاً لتقرير حديث أصدرته "مجموعة بوسطن الاستشارية" BCG، من المتوقع أن يصل إجمالي قيمة استهلاك الألعاب والرياضات الإلكترونية في السعودية إلى https://www.bcg.com/2021/gaming-and-esports-sector-are-the-next-shift-in-media6.8 مليار دولار بحلول 2030.

وقال ديميتريوس دوسيس، الرئيس الإقليمي لشركة ماستركارد في شرق أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا: "نحن سعداء بهذا التعاون مع الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية، باعتباره يشكل منعطفاً هاماً لإبراز التقنيات الجديدة، والتأكيد على دورها الكبير في تحويل المملكة إلى مركز رائد للألعاب والرياضات الإلكترونية، وكذلك للسياحة، والترفيه، والابتكار بشكل عام. ونتطلع للعمل والتعاون مع الاتحاد لإطلاق عروض خاصة وتنظيم أحداث وفعاليات، باستخدام تقنياتنا التي تعمل على تسهيل مدفوعات اللاعبين، وإطلاق تجارب أكثر متعة، ومنح عشاق الألعاب المتحمسين من المملكة وجميع أنحاء العالم لحظات مميزة وممتعة."

من جانبه، قال أحمد البشري، الرئيس التنفيذي للعمليات في الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية: "منذ اللحظات الأولى لتأسيس الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية في عام 2017، كرّسنا أنفسنا لتنظيم البطولات والفعاليات الوطنية والدولية رفيعة المستوى، وكذلك ركزنا على تطوير قطاع الرياضات الإلكترونية في المنطقة، وقدمنا تجارب تعكس الإمكانيات التي تتمتع بها المملكة، وتسلط الضوء على مجتمع الألعاب، والقطاع، والبنية التحتية الرقمية. وندرك تماماً اليوم أهمية العمل مع شركاء متشابهين بطريقة التفكير، يشاركوننا قيمنا وتطلعاتنا من أجل تحقيق أهدافنا. ومن هنا تأتي أهمية ماستركارد، التي تعد من أبرز شركات تكنولوجيا الدفع الرائدة في العالم، والتي تحرص على توسيع عملها في قطاع الألعاب، في الانضمام إلينا لتحقيق ما نصبوا إليه. وأمامنا شوط طويل من التعاون لإنجاز المهمة، واستقطاب المستثمرين إلى المملكة، وخلق المزيد من الفرص للناس في جميع أنحاء المملكة."

وفي إطار مذكرة التفاهم، سيتم إطلاق مشروع تمكين الأصول الرقمية في المملكة، على أن تتولى ماستركارد مهام تصميم، وتطوير، وإطلاق، والحفاظ على تفعيل الواقع المعزز (AR)، إلى جانب تنشيط حيز الواقع الافتراضي الجديد (ميتافيرس) الخاص به خلال السنوات القادمة.


-انتهى-







نبذة عن الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية

الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية هو الجهة المنظمة والمسؤولة عن تطوير قطاع ومجتمع الألعاب الإلكترونية في المملكة، ورعاية نخبة لاعبي الرياضات الالكترونية السعوديين.

تصنف أنشطة الاتحاد إلى قسمين متكاملين؛ حيث يصب الأول في تطوير جميع مستويات اللاعبين المتنافسين بدءًا من المستوى المجتمعي ووصولاً إلى الرياضيين المحترفين الذين يمكنهم تحقيق التميز العالمي، فيما يصب الثاني من الأعمال على تطوير منظومة الألعاب والرياضات الإلكترونية من خلال تحفيز القطاع، وتمكين المواهب.منذ تأسيس الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية في أواخر 2017، نظم العديد من البطولات والفعاليات المحلية والدولية بأعلى المعايير، كما استقطبت استثمارات قيمة من القطاع الخاص في المملكة، فضلاً عن العمل مع مطورين دوليين على تطوير المحتوى المحلي في السعودية.


نبذة عن شركة ماستركارد

ماستركارد (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز MA)، www.mastercard.com هي شركة عالمية متخصصة في تكنولوجيا حلول الدفع. وتتمثّل مهمتنا في ربط وتمكين اقتصاد رقمي شامل يعود بالنفع على جميع الناس في أي مكان من خلال إتاحة إجراء معاملات آمنة وبسيطة وذكية بكل سهولة. ومن خلال استخدام بيانات وشبكات آمنة وتوطيد شراكات قائمة على الشغف، تساعد ابتكاراتنا وحلولنا الأفراد والمؤسسات المالية والحكومات والشركات على تحقيق أقصى إمكاناتهم. وتستند ثقافتنا وجميع الأعمال التي نقوم بها داخل وخارج الشركة إلى حاصل اللباقة لدينا، أو (DQ). ومن خلال شبكتنا التي تمتد في أكثر من 210 بلدان ومناطق، نحن نعمل على بناء عالم مستدام يوفر إمكانات لا تقدر بثمن للجميع.


للتواصل مع ماستركارد، يرجى الكتابة إلى:

راما الصايغ

rama.alsayegh@mastercard.com


‏ 


تابعو جهينة نيوز على google news