2022-01-26 - الأربعاء

الرئاسة اللبنانية تحمل رافضي الحوار الوطني مسؤولية التعطيل الشامل للسلطات

الرئاسة اللبنانية تحمل رافضي الحوار الوطني مسؤولية التعطيل الشامل للسلطات
جهينة نيوز - أعلنت الرئاسة اللبنانية، أن المشاورات التي اجراها الرئيس ميشال عون مع رئيسي مجلس النواب والحكومة ورؤساء الكتل النيابية بشأن الدعوة للحوار، تبين أن عددًا منهم تراوحت مواقفهم بين رفض التشاور ورفض الحوار بما يحملهم مسؤولية ما يترتب على استمرار التعطيل الشامل للسلطات، حكومة وقضاءً ومجلساً نيابياً.
وأكدت الرئاسة اللبنانية في بيان لها اليوم الخميس، أن دعوة رئيس الجمهورية للحوار "ستبقى مفتوحة"، مشيرة إلى أن استمرار تعطيل مجلس الوزراء، هو تعطيل متعمد لخطة التعافي المالي والاقتصادي التي من دونها لا مفاوضات مع صندوق النقد الدولي ولا مع غيره، وبالتالي، لا مساعدات ولا اصلاحات، بل المزيد من الاهتراء للدولة وتعميقاً للانهيار. وأشارت إلى أن رئيس الجمهورية لن يألو جهداً في سبيل معاودة الحوار والاعداد لإدارته بحسب جدول المواضيع التي حددها، وأنه لا يزال يأمل أن يتحلى الجميع بالمسؤولية الوطنية المطلوبة لإنقاذ لبنان وشعبه.
يذكر، أن المشاورات التي اجراها عون على مدى اليومين الماضيين مع رؤساء الكتل في البرلمان اللبناني أظهرت أن قسماً كبيراً منهم عبر عن رفضه التجاوب مع دعوة عون لعقد طاولة حوار في القصر الجمهوري، مما دفعه إلى صرف النظر عنها عملياً.
--(بترا)
تابعو جهينة نيوز على google news