2022-08-09 - الثلاثاء

وزير التربية: الوقف التعليمي نهج إنساني عالمي حثّت عليه الأديان السماوية

وزير التربية الوقف التعليمي نهج إنساني عالمي حثّت عليه الأديان السماوية
جهينة نيوز -
 أكد وزير التربية والتعليم الدكتور وجيه عويس أن الوقف التعليمي نهج إنساني عالمي، حثّت عليه الأديان السماوية ، باعتباره مشروعًا حضاريًا تمتد آثاره لتشمل النواحي الحياتية المجتمعية كافة.
وأضاف خلال رعايته، اليوم الثلاثاء في مدرسة نافع الشرقي الثانوية للبنات في عمان، حفل افتتاح وقفية المرحومة "رئيسة السحار"، بتبرع من أبناء المرحوم الدكتور محمد حمدان عن روح والدته، أن أهمية مشروع الوقف التعليمي تنبع من توفيره للحلول الناجعة للتحديات الاقتصادية والاجتماعية ، وخاصة في ظل التحديات التي تواجه الوزارة من الاكتظاظ المدرسي نتيجة الهجرات المتعاقبة إلى الأردن واللجوء السوري إلى المملكة .
وأشار الدكتور عويس إلى التحديات الكبيرة التي فرضتها جائحة كورونا على الغرف الصفية في المدارس الحكومية ولجوء الوزارة إلى الأبنية المستأجرة ونظام الفترتين لتتمكن من استيعاب انتقال الطلبة من المدارس الخاصة إلى الحكومية .
وعبّر عن شكر الوزارة لورثة المرحوم محمد حمدان على هذا التبرع السخي، مشيرًا إلى أن المرحوم كان قد تبرع عن روح والده ببناء مدرسة "أحمد حمدان غنيمة" في لواء عين الباشا عام 2018 ، كما قدّم شكره لرئيس وأعضاء مجلس التولية على تفانيهم بالعمل التطوعي لإرساء قواعد وقفية التعليم .
وأكد رئيس مجلس التولية حمدي الطباع أن وقفية التعليم تعتبر من أهم المبادرات الوطنية في مجال دعم التعليم، لا سيما في الوقت الذي أثرت فيه جائحة كورونا على القطاع الحكومي تأثيراً كبيراً.
وأضاف أن الوقفية تترجم الشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص وتجسد المسؤولية المجتمعية والتكافل الديني والاجتماعي في دعم التعليم من خلال ما يقدمه الواقفون من تبرعات تتراوح بين العينية والنقدية،مثنيا على جهود الوقفية ومجلس التولية.
وأكد نجل المتبرع الدكتور أحمد حمدان أن هذا الوقف يشكل واجبا تجاه والده ووفاء للأردن، مشيدا بفكرة وقفية التعليم لتعزيز مبدأ التكافل بين أفراد المجتمع.
ووجه دعوة لكل من يستطيع تقديم المساعدة أن يبادر بدعم الوقف التعليمي وفاء لهذا الوطن العزيز على قلوبنا، مبينًا أن استمرارية الوقف التعليمي ستساهم في سد احتياجات الوزارة من المدارس لتوفير بيئة تعليمية ملائمة.
وتبلغ كلفة المبنى المدرسي الذي يتكون من عشر غرف صفية، وغرفة متعددة الأغراض ومرافقها ، أكثر من 200 ألف دينار .
ويهدف مشروع وقفية التعليم إلى الارتقاء بالبيئة التربوية والنهوض بالمستوى التعليمي فيها، انطلاقًا من حاجة وزارة التربية والتعليم لبناء مدارس جديدة أو الإضافة على القائم منها.
--(بترا)
تابعو جهينة نيوز على google news