تشن تشوان دونغ يكتب:-نشر العدالة وتحقيق المصلحة الممتد لخمسين عاما، وتحقيق المصير المشترك في العصر الجديد

تشن تشوان
جهينة نيوز -
تشن تشوان دونغ،  السفير الصيني لدى الأردن(
في 25 أكتوبر1971، اعتمدت الدورة الـ26 للجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة القرار رقم 2758 الذي ينص على استعادة كافة الحقوق لجمهورية الصين الشعبية في الأمم المتحدة والاعتراف بأن ممثل حكومة جمهورية الصين الشعبية هو الممثل الشرعي الوحيد للصين في الأمم المتحدة. وذلك يعد انتصارا للشعب الصيني وانتصارا للعدالة العالمية على سياسة القوة، لذا فيكتسب أهمية بالغة وبعيدة المدى بالنسبة للصين وللعالم.
أشار الرئيس الصيني شي جين بينغ في مؤتمر إحياء الذكرى الـ50 لاستعادة المقعد الشرعي لجمهورية الصين الشعبية  في الأمم المتحدة، إن كانت السنوات الـ50 التي مضت على استعادة المقعد الشرعي لجمهورية الصين الشعبية في الأمم المتحدة، 50 عاما من التنمية السلمية للصين وخدمتها للبشرية.
خلال هذه السنوات الـ50، ظلت الصين تحافط بثبات على السلام والأمن في العالم، وتقف دائمًا إلى جانب الحق والعدالة الدولية، وتدعو الصين جميع الدول إلى الاحترام المتبادل والمعاملة بعضها البعض على قدم المساواة، واحترام اختيار مسار التنمية والنظام السياسي لشعوب جميع البلدان وفقًا لظروفها الوطنية، ومعارضة التدخل في الشؤون الداخلية. تلتزم الصين بالموضوعية والإنصاف في الشؤون الدولية، وتحمي بقوة الحقوق والمصالح المشروعة للدول النامية. وتصر الصين على حل النزاعات من خلال التشاور وتشارك بنشاط في التسوية السياسية للقضايا الساخنة الإقليمية وتدافع عن العدالة بصراحة بشأن القضية الفلسطينية. وقد شاركت الصين في 29 عملية لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة، وبعثت أكثر من 50 ألف فرد للمشاركة في عمليات حفظ السلام للأمم المتحدة، من حيث أكبر مساهم في الأمم المتحدة.
خلال هذه السنوات الـ50، ظلت الصين تلتزم بالمنفعة المتبادلة وتعزيز الرخاء المشترك لجميع البلدان والتنمية المستدامة في العالم. لقد حلت الصين مشكلة الفقر المدقع، وأخذت زمام المبادرة في تحقيق أهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفية، وتجاوزت المساهمة الصينية 70% في الجهود العالمية لمكافحة الفقر . تعمل الصين على تعزيز ازدهار العالم من خلال تنميتها ، وتشارك ثمار التنمية مع الدول الشريكة من خلال البناء المشترك عالي الجودة لـ "الحزام والطريق". تدعم الصين بقوة النظام التجاري متعدد الأطراف وقد أوفت بالكامل بالتزاماتها في السنوات العشرين الماضية منذ انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية، وقد تم تخفيض المستوى الإجمالي للتعريفات الجمركية بمقدار النصف. تساعد الصين البشرية جمعاء في مكافحة فيروس كورونا وستوفر ملياري جرعة من اللقاح في عام 2021. عززت الصين بنشاط "اتفاقية باريس" وتسعى لتحقيق ذروتها في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون قبل حلول عام 2030 وتحقيق حياد الكربون قبل حلول عام 2060 ، واتخاذ إجراءات ملموسة لمعالجة تغير المناخ. خلال المناقشة العامة للدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة ، طرح الرئيس شي جين بينغ مبادرة التنمية العالمية، داعيًا المجتمع الدولي إلى تسريع تنفيذ خطة التنمية المستدامة عام 2030 وتعزيز تنمية أقوى وخضراء وصحية. 
خلال هذه السنوات الـ50 ، ظلت الصين تحافظ بحزم على مصداقية الأمم المتحدة ومكانتها، وتنفذ تعددية الأطراف الحقيقة، وتصون المنظومة الدولية التي تكون الأمم المتحدة مركزا لها والنظام الدولي القائم على أساس القانون الدولي والقواعد الأساسية للعلاقات الدولية القائمة على أساس مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.  وأصبحت الصين ثاني أكبر مساهم في ميزانية الأمم المتحدة وثاني أكبر مساهم في ميزانية حفظ السلام. وقد انضمت إلى جميع المنظمات الحكومية الدولية تقريبًا، ووقعت أكثر من 600 اتفاقية دولية، ووفت بالتزاماتها ومسؤولياتها بأمانة وبجدية. تصر الصين على أنه يجب معالجة الشؤون الدولية من خلال المشاورات، وأن مستقبل ومصير العالم يجب أن تتحكم فيهما جميع الدول، وتعارض الصين بشدة النزعة الأحادية والحمائية والهيمنة.
تايوان جزء لا يتجزأ من الأراضي الصينية، ومبدأ الصين الواحدة الذي أعاد التأكيد عليه قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 2758 هو الإجماع العالمي للمجتمع الدولي والمعايير الأساسية المعترف بها للعلاقات الدولية. وأي حيلة لتحدى القرار رقم2758 والدعوة إلى "مشاركة" تايوان في شؤون الأمم المتحدة محكوم عليها بالفشل.
       إن الأردن ممارس تعددية الأطراف أيضا. تحافظ الصين والأردن على تنسيق وتواصل وثيقين في الشؤون الدولية، ويشتركان في العديد من المواقف المتشابهة. إن الصين على استعداد لمواصلة العمل مع الجانب الأردني واستخدام الأمم المتحدة كمنصة لزيادة تعزيز التنسيق والتعاون بين الجانبين في الشؤون الدولية والإقليمية، وتطوير بقوة القيم المشتركة للسلام والتنمية والإنصاف والعدالة والديمقراطية والحرية للبشرية جمعاء  ودفع إقامة مجتمع المستقبل المشترك للبشرية.

تابعو جهينة نيوز على google news