2021-12-07 - الثلاثاء

قهوتنا الصباحية مع دولة الرئيس

قهوتنا الصباحية مع دولة الرئيس
جهينة نيوز -
جواد الخضري
دولة الرئيس
تأملنا الخير وقت تسلمتم زمام الولاية العامة ، وقلنا لعلنا نستبشر الخير من الإسم ، وحدثنا أنفسنا بأن القادم أجمل ، وصبرنا حتى تنقضي المائة يوم حسب العرف ، لنبدأ بالتواصل عبر صفحات الجريدة والمواقع الإلكترونية ، لننقل لدولتكم وحكومتكم صوت الشارع المتمثل بقضايا الوطن وهموم المواطن ، حتى نرى تفاعلكم مع القضايا المطروحة . لكننا وللأسف الشديد أُصبنا بالإحباط ، وقبل أن تنتهي عطوة المائة يوم .
دولة الرئيس
إن واقع حال حكومتكم لم يرضي إبن المدينة ولا إبن القرية ولا إبن البادية ولا إبن المخيم . لقد إدارءتم داخل الغرف  المغلقة أبوابها أمام قضايا الوطن والمواطنين ، حتى فقدتم ثقة الجميع باستثناء من حصل على منافع خاصة . ولم يلمس الشارع سوى قرارات أعاقت وتعيق عجلة التنمية ، وعطلتم الإستثمار ووضعتم السياحة داخل غرفة الإنعاش مع نقص الأوكسجين وغياب المعالجين المختصين ، كما الحال مع الواقع الصحي وغيره من القطاعات !!! . 
دولة الرئيس
لقد صممتم أذانكم عن الإستماع للأصوات المنادية ، وأغمضتم أعينكم عن القراءة لما يُكتب ويُنشر ، وكأن حال أمركم يقول .. دعوهم ليكتبوا وينشروا وينادوا كيفما شاؤوا ، فأن الأمر لا يعنينا وسيصمتون لأن الأقلام ستجف والحناجر ستصاب ببحتة الصوت . لا والف لا ، الأقلام لم ولن تجف لأن أحبارها من خليج العقبة ، وأخشابها من غابات عجلون ، والحرية مستمدة من قول جلالة الملك " الحرية سقفها السماء " لا سقوف الغرف المغلقة .
دولة الرئيس
لن نتوقف عن الكتابة وسنستمر بطرح كل القضايا ، حتى وإن لم تسمعوا أو تقرأوا ، ولا تنظنوا مع أن " بعض الظن إثم " بأننا سنُحبط أو يصيبنا اليأس والملل ، بل ما ما تقومون به سيزيدنا قوة وإصرار ومستمرون ، ننتظر القادم الذي لربما يكون الأفضل ، يستمع ويقرأ ويتفاعل مع كافة القضايا بحكمة ، يتشارك فيها مع الشارع لتعود الأمور إلى ما فيه الخير للوطن والمواطن .
تابعو جهينة نيوز على google news