هل نأخذ لقاحي الإنفلونزا الموسمية وكورونا معا؟.. الصحة العالمية توضح

هل نأخذ لقاحي الإنفلونزا الموسمية وكورونا معا.. الصحة العالمية توضح
جهينة نيوز -

قدمت منظمة الصحة العالمية، من خلال مقابلة تلفزيونية، ترجمها معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، معلومات مهمة للتفريق بين الإنفلونزا الموسمية وفيروس كورونا.

وبينت المقابلة التي أجرتها فسيمتا غوبتا، مع مديرة قسم الأوبئة في منظمة الصحة العالمية سيلفي برياند، مدى مأمونية أخذ لقاحي الإنفلونزا الموسمية وكورونا في نفس الوقت، إضافة إلى نقاط التشابه والاختلاف بين المرضين.

السؤال الأول: كيف سيعرف الناس ما إذا كانوا قد أصيبوا بالإنفلونزا أو كوفيد-19؟
الأنفلونزا منتشرة بشكل كبير وخاصة في هذا الموسم ، وعادة ما تكون الأعراض هي الحمى والصداع وآلام العضلات، ولكن تشمل أيضاً أعراض الجهاز التنفسي العلوي مثل العطس والسعال. بالنسبة لـكوفيد-19، فهي نفس الأعراض، بشكل أساسي، ولكن بالإضافة إلى ذلك، لدينا أعراض محددة مثل فقدان الشم والتذوق. وقد عانى الكثير من الأشخاص، وخاصة الشباب، من هذه الأعراض الإضافية والمحددة لـكوفيد-19.
في بعض الأحيان يكون لدى الأشخاص أعراض قليلة جدًا، سواء كانت بسبب الأنفلونزا أو كوفيد-19. يعتمد الأمر حقًا على مستوى مناعتك. من المهم أن نعرف حقًا عن هذين المرضين، هو أن إجراءات الوقاية تعمل لكليهما، وخاصة غسل اليدين فهو أمر مهم للغاية. ثم تهوية الغرف عندما تكون في غرف مزدحمة مع وجود الكثير من الأشخاص على وجه الخصوص حيث يجب فتح النافذة. ارتدِ أيضًا أقنعة إذا لم تتمكن من فتح النافذة والحفاظ على التباعد الجسدي. وكلا المرضين يمكن الوقاية منه حقًا إذا طبقنا هذه التدابير.

السؤال الثاني: تحدثي لنا عن المجموعات الأكثر تعرضًا لخطر الإصابة بالإنفلونزا، وعن سلامة أخذ لقاح الإنفلونزا. بالنسبة لأولئك الأشخاص الذين يمكنهم الوصول إلى لقاح الإنفلونزا ولقاح كوفيد-19، هل من الآمن تناوله؟
الجواب: إن المجموعة الأكثر عرضة للإصابة بالإنفلونزا هم من كبار السن، والأشخاص الذين يعانون من حالات كامنة مثل أمراض الجهاز التنفسي المزمنة والسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية، وهذه مجموعة مماثلة لما يتعلق بالإصابة بكوفيد-19، ولكن بالنسبة للإنفلونزا فبالإضافة إلى ذلك، فإن النساء الحوامل والأطفال الصغار جدًا، يكون الرضع أيضًا أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة. فهل من الآمن إعطاء لقاح الإنفلونزا وكوفيد-19 في نفس الوقت؟ نعم، لدينا الآن بعض الدراسات التي أظهرت أنه من الآمن الحصول على كلا اللقاحين في نفس الوقت. بطبيعة الحال، يحتاج الناس إلى مراجعة طبيبهم حول قبل أخذ اللقاحين.

السؤال الثالث: تحدثي حول كيفية تحديد تركيبة لقاح الإنفلونزا وتحدث إلينا أيضًا أكثر قليلاً عن سلامة وفعالية لقاح الإنفلونزا.
الجواب: هناك العديد والعديد من فيروسات الإنفلونزا المختلفة وهي في الواقع تتغير كثيرًا. ولذا فإن المهم للغاية هو معرفة الفيروسات السائدة في بيئة معينة حتى نتمكن من أخذ مستضد هذا الفيروس لتكوين اللقاح. لهذا السبب لدينا في جميع أنحاء العالم مختبرات تراقب باستمرار الفيروسات المنتشرة ومرتين في السنة، لدينا اجتماع للخبراء لتحديد ما هي الفيروسات السائدة في أماكن معينة من العالم.
لذلك لدينا اجتماعان لتكوين لقاح في السنة: واحد لنصف الكرة الشمالي والآخر لنصف الكرة الجنوبي. إذاً لقاح الإنفلونزا موجود منذ عقود، وهو لقاح آمن للغاية. لكن من المهم جدًا عقد اجتماعات الخبراء هذه لتحديد تركيبة اللقاح، للتأكد من أننا نضع في اللقاح المكون الذي سيحمي الناس بشكل أفضل من الفيروسات المنتشرة في وقت معين. ويوصى بهذا اللقاح بشدة لعلاج الناس حتى يمكن حمايتهم من الأنفلونزا الشديدة والوفاة والموت يبدأ الموسم.
تابعو جهينة نيوز على google news