(البحرين وجائحة كورونا)

البحرين وجائحة كورونا
جهينة نيوز -

بقلم احمد جاسر المعاني



مملكة البحرين هي تلك االجزيرة الوادعة الجميلة التي تتربع على الطرف الغربي للخليج العربي، ومنذ ان استلم الامير الشاب سلمان بن حمد ال خليفة ولاية العهد،حتى بدأ بتطبيق رؤياه المستقبلية للملكة، والتي استقاها من نهج والده جلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة والذي اولاه ثقته ودعمه لتستمر عجلة النماء والتطور للبحرين واهلها ولكل من يقيم على ارضها.

وبعد ان تولى الامير الشاب مهامه الجديدة كرئيس لمجلس الوزراء بمملكة البحرين اضافة لولاية العهد حتى بدأ بدعم ورفد مؤسسات الدولة كافة بدماء شبابية جديدة ومؤهلة ووطنية لتكون سندا لأصحاب الخبرات ،حيث شكلو معا وبقيادة سمو الامير الشاب ما سمي لاحقا ب(فريق البحرين) والذي واجه اولى تحدياته بالتعاطي مع الجائحة العالمية (كورونا) والتصدي لها ،والتي اثرت ولا شك على العالم بأسره ، وقاد السفينة بكل اقتدار ،حيث وجه الى انشاء حزمة لدعم المواطنين والمقيمين على حد سواء ، وتم اعفاء المواطنين من دفع فواتير الكهرباء والماء لمدة طويلة، كما تم حث البنوك علي تاجيل قروض المواطنين طبلة فترة الجائحة لمن يرغب، وتم المساهمة بدفع رواتب المواطنين العاملين بالقطاع الخاص في فترة الجائحة، وتم اقرار العلاج المجاني للمقيمين في المستشفيات والمراكز الصحية التابعة للدولة.

اما من الناحية الطبية وما يتعلق بها من امور لوجستية ، فقد تم بناء مناطق حجر للمصابين بهذا المرض لم تكن موجودة اصلا ، كما تم تهيئة مباني كانت موجودة اصلا لتصبح غرفا تحوي اسرة للحجر وللعناية الحثيثة وفق اعلى المستويات، وقام فريق البحرين بتوفير منصة الكترونية تختص بكل ما يتعلق بهذا المرض ، من اعداد المصابين والمتعافين وعدد من تلقو جرعات التطعيم والوفيات ،بالاضافة لنتائج الفحوصات الشخصية ، وشهادات تلقي المطعوم،وحجز مواعيد تلقي المطاعيم بانواعها المختلفة. وذلك تطبيقا لمبدأ الشفافية الذي انتهجه فريق البحرين بالتعاطي مع هذه الجائحة.

ولم تكتفي مملكة البحرين باستيراد اللقاحات ،بل شاركت وبكل جرأة وشجاعة وتبصر، بالاختبارات السريرية علي اللقاح الصيني سينوفارم بمشاركة شقيقتها دولة الامارات ، وهو الذي كان من اول اللقاحات التي جرى استخدامها في العالم على نطاق واسع ، مما ادى الى التاكد من نجاعة ذلك اللقاح، كما لم تكتفي البحرين بهذا النوع من اللقاحات بل سعت جاهدة لتوفير كل انواع اللقاحات المتوافرة والمامونة للمواطنين والمقيمين على درجة المساواة كي يختارو ما يشاؤون من اللقاحات وبمواعيد مرنة، كما كانت البحرين من اوائل الدول التي اقرت الجرعة الثالثة المنشطة للقاحات والتي عززت من مناعة جموع المواطنين من هذا المرض وتحوراته.

وقد استطاع فريق البحرين وبمعاونة من الفريق الطبي بالصف الاول ومع التزام الشعب البحريني المتحضر الواعي ، ومؤازرة اجهزة الدولة كقوة دفاع البحرين ووزارة الداخلية بدورهم الاشرافي والرقابي ، بالاضافة الى منظومة القوانين التي واكبت هذه الجائحة لتبسط يد القانون تجاه اي مخالف قد يستهتر بالاجراءات الوقائية ضد هذا المرض ، كل هذا عزز من قدرة البحرين على احتواء المرض ودحره. كما تم التمكن من السيطرة علي اعداد المصابين دون اغلاقات شاملة للقطاعات التجارية او القيام بحظر كلي او جزئي لحركة المواطنين والمقيمين، بل استعانت باغلاقات محددة وقتية لبعض القطاعات التي قد تكون لها صلة مباشرة بازدياد عدد حالات الاصابة بالمرض.

واعتمدت على نظام العمل من المنزل الكترونيا للموظفين ضمن نسب معينة وبما لا يعيق حسن سير وتسيير الاعمال، وخصوصا لكبار السن والمصابين بامراض مزمنة والنساء الحوامل والمرضعات وحاضنات الاطفال .

هذا وقد زادت ولا شك اعداد المصابين خلال بعض المناسبات الدينية والاجتماعية نتيجة عدم الاحتراز ،الا ان فريق البحرين وعبر اجراءات عملية وتوعوية استطاع ان يمسك بزمام الامور ويعيد القطار الى السكة ،لتتدنى نسبة المصابين ، حيث تم اعتماد عدد من العلاجات المتطورة ادت لانخفاض ملحوظ وكبير باعداد الاصابات والوفيات ، كما زادت نسبة المتعافين بشكل كبير.

وتم اعتماد مؤشر يحمل الوان تتدرج من الاخضر للاصفر للبرتقالي ثم الاحمر، لتحديد بوصلة التعاطي مع هذا المرض حسب كل ما يستجد من معطيات ، وقد نجح هذا المؤشر بشكل كبير وكانت البحرين من اول دول العالم التي تسمح بنزع الكمامات عندما كان المؤشر يحمل اللون الاخضر.

ولم يتوان جلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة ملك مملكة البحرين باصدار اوامره باعطاء جرعات اللقاح للبحرينيين المتواجدين خارج المملكة ، سواء للدراسة او العلاج او لاي سبب اخر ، وكانت مملكة البحرين هي الدولة الوحيدة التي قامت بهذا الامر ، حيث ستجري حملات للتطعيم في عدة بلدان يتواجد بها مواطنين بحرينيين وباشراف طبي كامل من اطباء بحرينيين ، ومن بين هذه البلدان المملكة الاردنية الهاشمية حيث تعاقدت سفارة مملكة البحرين مع احد المستشفيات لتكون مقرا لحملة التطعيم هذه .

ولا شك ان زيارة معالي السيد تيدروس غيبربيسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لمملكة البحرين لافتتاح مقرهم هناك بالعاصمة المنامة ، وللاطلاع على التجربة البحرينية المميزة والاجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي تم اتخاذها للتصدي لهذه الجائحة والحد من انتشارها، والتي حازت على اعجابه وقال انها تجربة مميزة وتستحق الدراسة ، وقال ان البحرين من الدول الرائدة في التعامل مع هذه الجائحة.

وختاما فان فريق البحرين بقيادة سمو الامير الشاب سلمان بن حمد ال خليفة وبتوجيهات جلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة ومؤازرة الفريق الطبي ووعي المواطنين والمقيمين استطاعو الانتصار في هذه المعركة والتي لا زالت مستمرة ولن تنتهي الا بتكاتف المجتمع الدولي ككل ، نسال الله ان يرفع هذه الغمة عن الجميع وان يشفي جميع المصابين ويرحم جميع من فقدناه بهذه الجائحة.

المستشار القانوني

احمد جاسر المعاني

  • (البحرين وجائحة كورونا)
  • (البحرين وجائحة كورونا)
  • (البحرين وجائحة كورونا)
  • (البحرين وجائحة كورونا)
  • (البحرين وجائحة كورونا)
  • (البحرين وجائحة كورونا)
  • (البحرين وجائحة كورونا)
  • (البحرين وجائحة كورونا)
  • (البحرين وجائحة كورونا)
  • (البحرين وجائحة كورونا)
  • (البحرين وجائحة كورونا)
تابعو جهينة نيوز على google news