2021-08-04 - الأربعاء

محافظات تواصل استعداداتها لاستقبال العيد

محافظات تواصل استعداداتها لاستقبال العيد
جهينة نيوز -
 تستعد المؤسسات الخدمية في المحافظات والمواطنون لاستقبال عيد الأضحى المبارك، بالتجهيز بما يعبر عن فرحتهم، كتهيئة مصليات العيد، وإعداد خطط الطوارئ، فيما تنشط محلات بيع الأضاحي، والحركة التجارية احتفاء بهذه المناسبة الدينية.
وأعلنت المؤسسات والدوائر الرسمية في محافظة عجلون عن جاهزيتها واستعداداتها من اجل ادامة الخدمات للمواطنين. وأكد محافظ عجلون سلمان النجادا انه تم التأكيد على مختلف الجهات المعنية لتكثيف الحملات والجولات الميدانية خلال عطلة العيد، على محلات المواد الغذائية، والتأكد من الالتزام بالإجراءات الصحية والوقائية. وأشار الى انه سيتم متابعة تنفيذ الخطط التي وضعتها المحافظة، ومتابعة المخابز والقصابين ونتافات الدواجن طيلة العطلة وادامة أعمال النظافة حفاظا على البيئة وتنظيم العملية المرورية، مؤكدا استمرارية متابعة الملاحظات والشكاوى التي ترد والتعامل معها حال ورودها.
وفي مادبا أعدت مديرية الصناعة والتجارة والتموين خطة رقابية شاملة على الأسواق خلال العطلة للتأكد من توفر جميع السلع وبأسعار مقبولة. وقال مدير مديرية الصناعة والتجارة المهندس سليمان السعود، إن خطة المديرية في هذه الفترة، تتضمن تكثيف الرقابة على المخابز للتأكد من مناوبتها وإعلان الأسعار المحددة والالتزام بها.
كما تشمل خطة الرقابة التركيز على محلات بيع الحلويات والسكاكر والملاحم والخضار والفواكه، ومراقبة إعلان الأسعار والتقيد بالبيع حسب الأسعار المعلنة، وكذلك تكثيف الرقابة على محطات بيع المحروقات ومراكز بيع الغاز السائل المخصص للاستخدام المنزلي للتأكد من توفرها وبيعها بالأسعار المحددة.
وشهدت الأسواق في المحافظة خلال الأيام الماضية حركة تجارية متوسطة في جميع القطاعات، بخاصة قطاع الألبسة وأماكن بيع الاضاحي.
وقال مجموعة من أصحاب المحلات لـ (بترا)، إن الأسواق التجارية شهدت إقبالا متوسطا هذا العام على شراء الملابس والاضاحي، مشيرين الى ضعف القوة الشرائية للمواطن ما انعكس سلبا على الحركة التجارية في جميع الأسواق.
وأكدوا أنهم خفضوا الأسعار عدة مرات حيث وصلت إلى النصف في بعض الأحيان بخاصة في المولات والمحلات التجارية الكبرى، من خلال تقديم عروض تشجيعية على معظم السلع لتنشيط الحركة التجارية.
وقال رئيس غرفة تجارة مادبا حسام عودة إن أسواق المحافظة تشهد حاليا حركة شراء متوسطة في مختلف القطاعات مثل المواد التموينية والملابس، متوقعا أن تنشط الحركة اليوم وغدا لشراء المستلزمات الضرورية للعيد.
وبين أن الإقبال على شراء ملابس العيد متوسط مقارنة بالأعوام السابقة، بسبب ضعف القدرة الشرائية، مؤكدا أن جميع المحلات التجارية خفضت اسعارها وقدمت عروضا مغرية لاستقطاب الزبائن.
وثمن مواطنون للحكومة قرارها صرف رواتب شهر تموز للموظفين مبكرا وقبل عطلة عيد الأضحى ما مكن الكثيرين من شراء احتياجاتهم الأساسية ومستلزمات العيد.
وفي الزرقاء، وضعت بلدية بيرين الجديدة خطة عمل للتعامل مع عطلة العيد.
وقال مدير قضاء بيرين رئيس لجنة البلدية محمد الملكاوي، إن البلدية تستعد منذ فترة لاستقبال عيد الأضحى، من خلال تجهيز مصليات العيد وتهيئتها لاستقبال المصلين، وتنفيذ حملة نظافة شاملة في القضاء، إضافة إلى توفير كوادر لإدامة أعمال النظافة خلال العطلة.
وأشار إلى أن البلدية وفرت ثلاثة أماكن لبيع وذبح الاضاحي خلال أيام العيد، وأزمت الراغبين باستخدامها بالمحافظة على النظافة.
--(بترا)
تابعو جهينة نيوز على google news