مروان سوداح يكتب:- "شعارات" جارحة في الشوارع

مروان سوداح
جهينة نيوز -
لفت انتباهي بأن العديد من اللافتات التي تحمل أسماء الشوارع قد شوِّهت عَمدًا، ويتضح للمُدقق النابه أن التشويه فيها إنما ناتج عن تدخل بشري مقصود من جانب زعران الشوارع، أو من جهةِ مواطنين ما، لا يتحلون بسوية السيرة واستقامة السلوك، ولا ينتمون لوَحْدَة الوجود، وعادة ما يُطلق عليهم صفة "لا كوزموبوليتيين"، أي المُجردين مِن كل وَحْدَة وطنية وإنسانية، والرافضين لكل مسؤولية مجتمعية ولعموم وكلية المُستقرات الجماعاتية والتاريخية. بالتالي، هؤلاء يُشكّلون الخطر الحقيقي على الوطن والأمة والبشرية جمعاء وعلى أنفسهم هم أيضًا.
 في الغالب، لا تتمكن الجهات المَعنية من إلقاء القبض على هؤلاء اللاأُباليين المُتسبّبين بهكذا تشويهات لأملاك عامة، ذلك أنهم يُطلقون العنان لشرورهم بعيدًا عن الأعين، وربما يقومون بأفعالهم الدنيئة هذه في عتمة الليل، لمجرد التسلية، ولإيهام أنفسهم أنهم قادرون على ارتكاب أفعال السوء والإيذاء بعيدًا عن ممثلي القانون.
 وفي مَشَاهِد أخرى نرى كتابات غاية في الرداءة أيضًا، تنتشر على جدران هنا وهناك، وتَستخدِم مفردات غاية في البذاءة ودناءة المعنى، وإن كان ذلك موجهًا ضد الاحتلال الصهيوني وأفعاله الوحشية، إلا أن مَن ينشر هذه الكتابات بمرشات "البويا" إما إنه لا يستوعب ضرورات الإعراب عن مشاعره بلغة سليمة تحرص على الذوق العام، أو أنه يريد تسويق رأيه بطريقة أقل ما يمكن القول عنها إنها تستوجب إدانة من الرأي العام، عِلمًا بأن الكتابة على جدران المنازل والمؤسسات العامة والخاصة ومواقع التسلية والراحة ممنوعة، ويتم معاقبة المخالفين بشأنها. مرة أخرى، هذه النوعية من الناس تواصل نشر هذه المفردات الغبية التي تعكس دونية شخصياتهم وسطحية ثقافاتهم، حين لا يتواجد أفراد الأمن وموظفو "الأمانة" بالقرب منهم، أي أنهم يَعون مدى الإساءة التي يقومون بها ولا يتوقفون عن السير في مراكبها!
 تصوروا لبرهة، ما هو رد فِعل عائلة تسير بجانب هذه الشعارات الدنيئة الجارحة للمشاعر، أو أجانب وسيّاح يتفحصون الكلمات المَخطوطة على الجدران في العاصمة ومواقعها السياحية. لقد رأيت بعضهم وقد أشاحوا بوجوههم عنها، مُتمتمين بكلمات لم أفهمها..!
...
تابعو جهينة نيوز على google news