أكاديمية النسر الذهبي ٠٠ قصة نجاح اردنية

أكاديمية النسر الذهبي ٠٠ قصة نجاح اردنية
جهينة نيوز -

هدى دياربكلي ونور حتاملة ودلال عمر

في مقابلة الطيار اللواء الركن المتقاعد والرئيس التنفيذي لأكاديمية النسر الذهبي للطيران محمد العمري مع "الأنباط" تحدث عن الأكاديمية التي تأسست عام ٢٠١٥ وكان الهدف منها تدريب الطيارين العموديين، حيث ينقسم تدريب الطيران الى نوعين الاول وهو تدريب الأجنحة الثابتة"fixed-wings” اما الثاني تدريب الطيران العامودي ما يعرف بطائرات الهليكوبتر"rotary-wings”.

وجاءت فكرة أكاديمية النسر الذهبي للطيران العمودي بأن تكون الاولى من نوعها في التوجه الى توفير فرص عمل لخريجي ومتقاعدي سلاح الجو من الطيارين العموديين، فالطيران العمودي محدود الاستخدام وأكثر من ٩٥٪؜ من استخداماته عسكرية ليست مدنية الا في الدول الكبرى التي تمتلك مصانع كبيرة ومثال عليها شركة آرامكو في السعودية التي تستخدم الطائرات العامودية للتنقل بين حقول النفط لديها في المسافات البعيدة، ودول مثل أوروبا وأمريكا مقارنة مع استخدام الاردن المحدود لهذا النوع من الطيران.

بدأ تدريب الأجنحة الثابتة في الاردن منذ وقت طويل، في أكاديمية مملوكة للدولة الاردنية تأسست مع سلاح الجو عام ١٩٤٨ لتصبح أكاديمية الطيران الملكي تدرب طيران الأجنحة الثابتة والتي كانت تتيح لخريجها ان يصبح طيار مدني بالإضافة الى قسم عسكري يخدم سلاح الجو الملكي. حيث كانت رؤية أن يكون التدريب عسكري وبالتالي هي شراكة مع سلاح الجو حتى تكون متنفس للطيارين العموديين، ومنها لخدمة المنطقة كاملة والتميز في تدريب هذا النوع من الطيران.

تشغل الأكاديمية أكبر عدد من المتقاعدين الذين يتخصصون بهذا المجال ولديهم الخبرة الطويلة والواسعة حيث تتجاوز خبرة الواحد منهم ٢٥ عام، وينقسم الطاقم المكون من خبراء وعاملين عسكريين متقاعدين من سلاح الجو والذي يشغل الأكاديمية ويدير العمليات فيها الى مهندسين وفنيين وعاملين بالزي العسكري ضمن اتفاقية الشراكة مع سلاح الجو، والقسم الاداري من مهندسين وطيارين متقاعدين، يعملون في مركز العمليات الخاص بالأكاديمية والموجود في القاعدة الجوية لكلية الملك حسين الجوية في المفرق لتدريب كل طيارين سلاح الجو.

تتجاوز خدمة سلاح الجو الملكي ٧٠ عاما في استقدام الطائرات العامودية والاشراف الفني المهني عليها من حيث الادامة والتشغيل ومراقبة عمل الطائرات العامودية، وتستخدم الأكاديمية طائرات حديثة وجديدة من نوع Robinson

"R44” أمريكية الصنع تم استقدامها من المصنع مباشرة الى الاكاديمية لتدخل الخدمة في كانون الاول عام ٢٠١٧. كما تتبع الأكاديمية لمظلة سلاح الجو في التفتيش وايفاء متطلبات السلامة الجوية وسلامة العمليات الأرضية وغيرها.

ومن اهداف الاكاديمية ايضا، خدمة المنطقة كاملة وان نكون مركز امتياز لتدريب الطيران العمودي وتابع هذا الانشاء عدة امور منها ان مجال تدريب الطيران العمودي للعسكريين هو المجال المتاح وبالتالي كان هناك تواصل مع عدة دول عربية وغير عربية افريقية مث نيجيريا وكينيا لتدريب تلاميذهم لدينا في الاكاديمية.

التكسي الطائر، خدمة سياحية ومدنية فريدة

خلال المقابلة قال محمد العمري، تتميز الطائرة العمودية بالمقارنة مع الطائرات العادية ان الثانية تحتاج وجود مدرج وتحديدات كثيرة بعكس الطائرة العمودية التي بقدرتها الديناميكية تستطيع الاقلاع والهبوط تقريبًا من أي مكان بسبب طريقتها في الاقلاع والهبوط العمودي، وبناءا عليه جاءت فكرة التكسي الطائر وهو منتج نوعي سياحي بالدرجة الأولى ودول محدود جداً في العالم تستخدم هذا النوع من المواصلات، ووصف العمري التكسي الطائر بالرائع جداً لانه يعطي طالب الخدمة سواءاً من زوار او سكان ومواطنين المملكة الأردنية الهاشمية القدرة على التنقل بالطائرة انطلاقا من عدة مواقع في عمان وهي موقع الطيران أحدها موجود بجانب سيتي مول والاخر في منطقة دابوق، كما تستخدم أماكن الهبوط الأخرى الموجودة بالأساس في عمان مثل مهابط المستشفيات وغيرها، ونستطيع الانطلاق في التكسي الطائر من اي مكان نريد منه واليه على ان يكون مفتوحا خالٍ من العوائق ويقوم قسم العمليات الخاص بالأكاديمية بتفتيش الموقع للتأكد من خلو من العوائق ومساحته الكافية والآمنة للموافقة عليه.

تنطلق رحلات التكسي الطائر من عمان الى اي موقع يطلبه السائح او المواطن من مواقع المملكة تقريباً وتركزت الأهمية حول تقديم خدمة الانطلاق الى الموتقع السياحية العظيمة الموجودة في الوطن الحبيب مثل البتراء والبحر الميت ووادي رم والعقبة والمغطس وأيضا الى محافظات الشمال وآثار ام قيس. عندما يأتي السياح والزوار ولديهم وقت محدود لا يسمح لهم بالتنقل البعيد بسبب المسافة والجهد وأزمة السير نحن نختصر هذه المعيقات بالاضافة الى الاستمتاع بالمشاهد فوق سماء الاردن الحبيب وينطلق للموقع للقيام بجولته هناك والطائرة بإنتظاره للعودة الى مكان الاقلاع.

حتى تكون هذه الخدمة متاحة للناس أطلقنا خدمة رحلات الاستمتاع والمشاهدة "Fun Rides” والتي هي رحلة قصيرة تنطلق من أي موقع في الاردن وتحديداً من عمان حالياً "فوق سماء عمان" حيث نأخذ طالب الخدمة الى البعد الثالث ليطير ويشاهد الأرض كما تطير الطيور فوقها، مما يعطيه المتعة وتجاوز للعقبات مثل الازدحامات المرورية كما تمتاز بالأمان عما تتعرض له السيارات. وعلى هامش التكسي الطائر انطلقنا بالكثير من الرحلات الممتعة جداً، مثل رحلات الأردنيين "الذين وصفهم بالرومانيين" للتقدم للزواج نأخذهم في رحلة تنتهي بأن يتقدم الخاطب بطلب الزواج بعد جولة تخللها مشاهد جميلة انتهت بمفاجأة، وهناك رحلات الكشف عن جنس الجنين للنساء الحوامل حيث تقلع الطائرة وفي مكان معين يحدده أصحاب الطلب نقوم بإطلاق الدخان باللون الوردي للأنثى او الازرق للذكر، وهناك رحلات عيد الام وأعياد الميلاد. بالاضافة الى رحلات الزفة "Wedding Taxi” حيث انطلقنا في كثير منها الى الصالات المعتمدة، وهي من اكثر الرحلات طلبا لانها تبعد الناس عن التقليد العادي في موضوع الزفات والفاردة، تنطلق الطائرة محملة بالعريسين وتهبط في موقع الحفل "العرس" اذا كان الموقع مناسبا.

ونوع آخر من الرحلات التي تقدمها الخدمة للتعرف على المناطق السياحية والاستمتاع بالمناطق الخلابة وفي نفس الوقت زيارة للمطاعم المهمة والمميزة في ربوع الوطن، وأخرى لمن يحب الاستمتاع برؤية وادي رم من الجو او لزيارة احد المخيمات الموجودة فيه. وننقل زوار الاردن الذين يأتون عبر المعابر الشمالية للاردن او جسر الملك حسين او المعبر الجنوبي في العقبة عند خروجهم من المعبر واستكمال اجراءاتهم الى حيثما يريدون.

وما تطلبه حالة الجو والبيئة مثل رحلات الربيع للاستمتاع بالمناظر الطبيعية الساحرة والخلابة فوق محافظات الشمال وماحولها، وكثير غيرها من الرحلات التي تخطر ولا تخطر على البال.

دعم وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة التكسي الطائر

عندما بدأنا هذه الخدمة قابلتنا وزارة السياحة وهيئة التنشيط السياحي على حد سواء بنوع من الاثارة غير العادية، حيث تم انجاز اعمال رائعة تخدم القطاع بالتعاون معهم ومنها برنامج أردننا جنة الذي استمر لمدة ٩ اشهر متواصلة بدعم كبير من الهيئة، كما قمنا بتخفيض أسعارنا الى اقل حد ممكن لنعطي فرصة تنشيط السياحة الداخلية.

والنقل في "Air Taxi” هو منتج سياحي اردني متميز وأحدث نقلة نوعية فيه وفي قطاع النقل الجوي الاردني الذي كان محدودا بالسفر والنقل لخارج المملكة بالطائرات المتعارف عليها، لاننا لا نستطيع العثور عليه الا في دول محدودة وقليلة جدا لكنه وجد في الاردن وأعطى صورة مشرقة عن الخدمات السياحية الاردنية. وفي صدد هذا الامر تم التواصل معنا من قبل دول عربية شقيقة وصديقة لمساعدتهم في اطلاق هذا النوع من الخدمات لديهم، واكد ان الاكاديمية على تواصل مستمر معهم ولن نبخل في تزويدهم خبراتنا للتحضير والقيام بهذا النوع من المشاريع والخدمات بحيث تكون مشابهة نوعا ما لخدماتنا ومساهمتنا في المساعدة الادارية الفنية العملياتية التي يحتاجونها.

وفيما يخص السياحة ينظر ويبحث السائح عن عدة أمور هي السرعة في الانتقال والبعد عن العوائق والاستمتاع والخدمة الممتازة التي نقوم بتقديمها كلها، حيث تم بناء منظومة من التعليمات من الصفر التي تستطيع ان تخدم هذا النوع من الطيران بشكل آمن بالتعاون مع كل الجهات المعنية بهذا الموضوع وبشكل محترف. تتخذ الاجراءات الامنية قبل موعد الرحلة ويجب وجود الزائر قبل موعد اقلاع الرحلة بخمس دقائق فقط بعكس الاقلاع من الطائرات المعتمدة الذي يتطلب الوصول قبل الموعد بساعات والاجراءات التي تأخذ وقتا طويلا عدا عن عدم توفر المطار بكل مكان.

وعن خططهم المستقبلية قال العمري، من ضمنها الوصول الى دول الجوار وهي قيد التنفيذ الان وهذا الامر يتطلب الكثير من الاجراءات الامنية ومتطلبات الامان والسلامة التي نحاول ان توفرها للانطلاق بالطائرات العامودية الى دول الجوار.

تحدى التكسي الطائر جائحة كورونا وحافظ على ديمومته

قال العمري لـ "الانباط"، تعرضنا الى الكثير من الازمات التشغيلية خلال الجائحة وتأثرنا لدرجة كبيرة بسبب الاغلاقات خاصة اغلاقات الجمعة التي كانت تنطلق بها اغلب الرحل وخسرنا على اثر الجائحة عددا كبيرا من سياح الخارج الذين نستهدفهم بالشكل الاكبر لكن اصرارنا على الاستمرار وفتح المجال للسياحة الداخلية والتركيز عليها وتوفير الخدمات التي يطلبها المواطن والمقيم في الاردن كان من اهم اسباب هذه الاستمرارية، نحن نتطلع للمستقبل وليس للوقت الراهن ومؤمنون بدفع الوباء عاجلا ام اجلا ويحذوا بنا الامل بأن تدوم الاستمرارية لانها غير سهلة وتحتاج دعما كبيرا وان تعود السياحة الداخلية والخارجية لمجراها الطبيعي لنستطيع خدمة زوار الاردن بأفضل ما يمكن من امكانات. كما نطمح لزيادة عدد الطائرات العمودية في الاكاديمية وزيادة سعة الركاب داخل كل طائرة بحيث تغطي الزيادة الحاجة الكبيرة لهذا النوع من الخدمات.

وأكد العمري انهم شديدين جدًا في موضوع المحافظة على متطلبات السلامة فترة الجائحة، واتخاذ الاكاديمية كافة الاجراءات التي تتخذها المؤسسات الاحترافية المهنية والتي تضمن سلامة قائد الطائرة والزوار وفقا للأوامر الثابتة وتعليمات التعامل مع كورونا حاليا فنحن نتأكد من صحة طالب الخدمة ومن معه وتتم قياس درجة حرارتهم قبل الاقلاع واستخدام الكمامة داخل الطائرة.

اللواء الطيار محمد العمري الرئيس التنفيذي لأكاديمية النسر الذهبي

في الحديث عن نفسه اللواء الطيار المتقاعد محمد العمري، بدأ التدريب في سلاح الجو الملكي في آواخر السبعينيات من القرن الماضي خدمته في عالم والطيران وسلاح الجو وما بعده تعدت ٤٠ عاما، طيار مقاتل في الاصل وآخر طائرة حلق بها S16. واختياره لمنصبه الحالي جاء من خبرته العملية والإدارية الواسعة في مجال الطيران.

محمد العمري: "أكاديمية النسر الذهبي تتوج مئة عام من الانجازات"

قال محمد العمري، نحن نحتفل في المئوية الاولى وهذا احتفال يثير الشجن لدى كل الاردنيين وفي ختام هذه المئوية نحن نتوج كل المخرجات والإبداعات الاردنية في مئة عام من العمل والإنجازات حيث توجت الأكاديمية لتعليم الطيران العمودي بشكل محترف على مستوى العالم.

وجه العمري في نهاية اللقاء شكرًا خاصا لـ "الانباط" التي لها من اسمها الشيء الكبير وأصل حضارة الاردن كما قال لانها أولت اكاديمية النسر الذهبي وخدماتها اهتماما خاصا وسلطت الضوء عليها، وقال نحن ندعم بعضنا البعض كمؤسسة خدماتية ووسيلة اعلامية مهمة ومن الواجب علينا الخروج من هذه الأزمة بالدعم والتعاون لتوسيع الآفاق مؤمنين بعدم وجود المستحيل وايجاد المخرج كل وقت وخلال أي أزمة.

تابعو جهينة نيوز على google news