عسر البلع الفموي الأسباب والعلاج

عسر البلع الفموي الأسباب والعلاج
جهينة نيوز -

يعرف عسر البلع الفموي بأنه اضطراب لا يمكن فيه ابتلاع الطعام أو السوائل أو اللعاب بشكل صحيح. ويحدث نتيجة لعدد من الأسباب، وهو حالة صحية خطيرة ومن الضروري طلب رعاية طبية عند الإصابة بذلك لتجنب الإصابة بمضاعفات خطيرة.

 

إليكم أسباب عسر البلع الفموي وأبرز الخيارات العلاجية، وفقاً لما جاء في موقع الكونسلتو.

يتميز عسر البلع أو اضطراب البلع بخلل وظيفي في جزء أو أكثر من جهاز البلع، يبدأ جهاز البلع بالفم ويشمل:

-الشفاه

-اللسان

– تجويف الفم

– البلعوم

– القناة الهوائية

– المريء والعضلات العاصرة

أعراض عسر البلع

في عسر البلع الفموي، تنشب مشكلة في نقل الطعام أو السوائل أو اللعاب من الفم إلى الحلق. ويتسبب ذلك في عدد من الأعراض التي تتمثل فيما يلي:

-زيادة الجهد المبذول لنقل الطعام والسوائل من الفم إلى الحلق العلوي أي البلعوم

– زيادة الجهد أو المقاومة عند نقل الطعام من البلعوم إلى المريء.

– ارتجاع الطعام، يمكن أن يحدث على الفور مع البلع أو بعد فترة

السعال أو الاختناق بسبب الأكل والشرب.

– فقدان الوزن بسبب تجنب الطعام.

ويعد عسر البلع الفموي حالة سريرية منتشرة بشكل كبير في كبار السن والتي تؤثر على ما يصل إلى 13 ٪ من إجمالي السكان الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً. يؤدي فقدان كتلة العضلات ووظائفها وانخفاض مرونة الأنسجة وتقليل إفراز اللعاب. وضعف حالة الأسنان إلى زيادة قابلية الإصابة بعسر البلع وقد تعمل كعامل مساهم.

أسباب عسر البلع الفموي

 

– تغيرات فيزيائية

عسر البلع هو اختلاط ثانوي شائع نسبياً يحدث بعد إصابة الحبل الشوكي العنقي الحادة. وجدت إحدى الدراسات الصغيرة أن 30.9 ٪ من الأفراد الذين يعانون من إصابة حادة في الحبل الشوكي العنقي يعانون من عسر البلع.

في حالات نادرة، يمكن أن تضغط التغيرات العظمية في العمود الفقري العنقي جزء العمود الفقري الذي يدعم الرقبة والتي تسمى النتوءات العظمية على المريء وتسبب مشاكل في البلع.

– الاضطرابات العصبية

يمكن أن يتداخل تلف الجهاز العصبي في الدماغ والحبل الشوكي مع الأعصاب المسؤولة عن بدء البلع والتحكم فيه، تتضمن بعض الأسباب العصبية لعسر البلع ما يلي:

– السكتة الدماغية، إذ يحدث عسر البلع في أكثر من 50٪ من مرضى السكتة الدماغية الحادة.

– كثير من المرضى الذين يعانون من الأمراض العصبية التي تسبب تلف في خلايا المخ والجهاز العصبي مع مرور الوقت. بما في ذلك مرض باركنسون، التصلب المتعدد ، والخلايا العصبية الحركية مرض تجربة عسر البلع

– السرطان

يمكن لبعض أنواع السرطان مثل سرطان الحنجرة أو سرطان المريء أن تسبب عوائق تجعل البلع صعباً. قد يتسبب العلاج الإشعاعي لسرطان الرأس والرقبة أيضًا في حدوث ندبات يمكن أن تؤدي إلى عسر البلع.

– ضعف العضلات

الوهن العضلي هو اضطراب عصبي عضلي يتسبب في ضعف تدريجي لعضلات الهيكل العظمي وهي العضلات التي تسمح للجسم بالحركة.

يمكن أن يسبب الوهن العضلي أعراضًا في عضلات الوجه والحلق. مما يسبب مشاكل في الأكل والشرب وتناول الأدوية، أذ أنه يؤثر على البلع ويسبب اختناق الشخص المصاب بهذه الحالة بسهولة أكبر.

علاج عسر البلع الفموي

يجب معرفة السبب المؤدي لذلك لعلاجه أولًا للتحكم في الأمر، في حالة الإصابة بورم يسد المريء العلاج الأولي هو إزالة الورم. وإذا تسببت المشكلات العصبية في صعوبة البلع فقد يؤدي علاجها إلى تخفيف عسر البلع.

بمجرد تخفيف المشكلة الأساسية قد لا يزال الشخص يواجه صعوبة في البلع وقد يحتاج المريض إلى المتابعة العمل مع أخصائي لاستعادة وظيفة البلع الطبيعية تمامًا.

التغييرات الغذائية

يمكن أن يقدم اختصاصي التغذية نصائح حول الأطعمة اللينة والسوائل الكثيفة التي قد تكون أسهل في البلع. يحتاج بعض الناس إلى أطعمة طرية أو مهروسة، قد يحتاج البعض الآخر ببساطة إلى تناول قضمات أصغر من الطعام. يجب أن تركز التغييرات الغذائية على تخفيف صعوبات عسر البلع مع السماح بالتغذية الكافية والحفاظ على متعة الشخص في تناول الطعام.

العلاج الجراحي

ما لم يكن سبب عسر البلع الفموي بسبب انسداد يمكن إزالته جراحياً، فإن الجراحة ليست علاجاً شائعاً لهذه الحالة. نظراً لأن العديد من حالات عسر البلع الفموي ناتجة عن حالات عصبية، فلن تكون الجراحة علاجًا فعالًا

العلاج البدني

تركز العلاجات المصممة لتحسين البلع على تقوية العضلات وبناء التناسق بين الأعصاب والعضلات المشاركة في البلع. يعد العمل مع ممارس لغة الكلام لتمرين عضلات البلع أفضل طريقة لتحسين القدرة على البلع.

تابعو جهينة نيوز على google news