مرفق كوفاكس: وصول اللقاحات إلى أكثر من 100 دولة ومنطقة عبر المرفق

مرفق كوفاكس وصول اللقاحات إلى أكثر من 100 دولة ومنطقة عبر المرفق
جهينة نيوز - لّم مرفق كوفاكس للتوزيع العادل للقاحات، أكثر من 38 مليون جرعة من لقاحات كوفيد-19 إلى أكثر من 100 دولة ومنطقة في ست قارات، بعد 42 يوما من تسليم أول شحنة إلى غانا في 24 شباط.
وقد أصبحت يوم أمس الأربعاء سانت لوسيا الدولة رقم 100 التي يتم تزويدها باللقاحات عبر مرفق كوفاكس، وفق ما أورد مركز أخبار الأمم المتحدة .
وتأتي إمدادات لقاحات كـوفيد-19 من ثلاث شركات مصنّعة وهي أسترازينيكا وفايزر ومعهد الأمصال الهندي. ومن بين المناطق والدول التي تم الوصول إليها، سُلّمت الجرعات إلى 61 اقتصادا من بين 92 من الاقتصادات ذات الدخل المنخفض، من بينها أكثر الدول ضعفا مثل اليمن وأفغانستان.
وفي بيان صدر اليوم الخميس، أعرب سيث بيركلي، مدير تحالف غافي للقاحات، عن سعادته لتوزيع اللقاحات على أكثر من 100 دولة واقتصاد في أقل من أربعة أشهر. وأضاف: "سنكون آمنين فقط عندما يكون الجميع في مأمن، وتعتمد جهودنا في التسريع بتقديم كميات أكبر من الجرعات على الدعم المستمر من الحكومات ومصنّعي اللقاحات، بينما نواصل أكبر توزيع عالمي للقاح والأسرع في التاريخ، هذا ليس وقت التراخي".
رغم انخفاض الإمدادات في شهري آذار ونيسان– نتيجة قيام مصنّعي اللقاحات بتوسيع نطاق عمليات الإنتاج وتحسينها في المرحلة الأولى من بدء التشغيل وهو ما يستغرق وقتا، ونتيجة للزيادة على طلب لقاح كوفيد-وقال د. تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية: "لقد أعطى كوفاكس للعالم أفضل طريقة لضمان طرح اللقاحات الآمنة والفعّالة بشكل أسرع وأكثر إنصافا لجميع المعرّضين للخطر في كل بلد على هذا الكوكب".
ودعا د. تيدروس البلدان والمنتجين والنظام الدولي للعمل معا من أجل إعطاء الأولوية لإمداد اللقاح من خلال كوفاكس. "مستقبلنا الجماعي، حرفيا، يعتمد على ذلك".
ويشير ريتشارد هاتشت، مدير ائتلاف CEPI الذي يتولى قيادة محفظة كوفاكس للبحث والتطوير في مجال اللقاحات، إلى أن اليوم يشكل علامة بارزة في المعركة ضد كوفيد-19. وقال: "في مواجهة الانتشار السريع لمتغيّرات كوفيد-19، يُعدّ الوصول العالمي إلى اللقاحات أمرا مهما بشكل أساسي للحد من انتشار المرض، وإبطاء الطفرات، والتعجيل بالقضاء على الجائحة".
يتوقع مرفق كوفاكس تسليم ملياري جرعة من اللقاحات في عام 2021. ومن أجل تحقيق هذا الهدف، سيستمر كوفاكس في تنويع محفظته بشكل أكبر، وسيعلن عن اتفاقيات جديدة مع مصنّعي اللقاحات في الوقت المناسب.
وقالت هنرييتا فور، المديرة التنفيذية لليونيسف: "في غضون شهر ونصف فقط، أصبح طموح منح البلدان إمكانية الوصول إلى لقاحات كوفيد حقيقة، بفضل العمل المتميّز لشركائنا في مرفق كوفاكس".
لكنّها أكدت أن هذا ليس وقت الاحتفال، فمع ظهور متغيّرات للفيروس حول العالم، تزداد الحاجة لطرح اللقاحات عالميا. وقالت: "للقيام بذلك، نحتاج إلى الحكومات جنبا إلى جنب مع الشركاء الآخرين، لاتخاذ الخطوات اللازمة لزيادة العرض"، ودعت إلى التبرّع بجرعات اللقاح الزائدة في أسرع وقت ممكن.
ويعمل كوفاكس على تأمين مصادر إضافية للقاحات على شكل تقاسم الجرعات من البلدان ذات الدخل المرتفع. لكن، ثمّة حاجة إلى مليار دولار إضافية في عام 2021 لتمويل وتأمين ما يصل إلى 1.8 مليار جرعة من اللقاحات الممولة من المانحين.
تابعو جهينة نيوز على google news