2021-04-13 - الثلاثاء

الأردن دولة مكتملة الأركان،،،

الأردن دولة مكتملة الأركان،،،
جهينة نيوز -
بقلم الدكتور رافع شفيق البطاينة،،،
نحن نعلم أن أي دولة حتى تكتسب صفة الدولة الرسمية ويعترف بها دوليا أن يتوافر لها ثلاثة أركان، وهي الشعب، والإقليم أو الأرض، والسلطة التي تمثلها الحكومة الشرعية، والأردن دولة اكتملت أركانها الثلاث التي أشرت إليها، قبل نحو قرن من السنوات، أي مئة عام، وها نحن بعد أيام قليلة سوف نحتفل باكتمال مرور مئوية الدولة الأردنية الأولى، ولذلك فإن أركان هذه الدولة الأردنية التي سميت بالمملكة الأردنية الهاشمية وأعلن استقلالها عام ١٩٤٦، تراكمت خبراتها ومؤسساتها واشتد عضدها، ولذلك فمن الطبيعي أن تواجه الدول أزمات مختلفة الأنواع والشدة، وهذه الأزمات والشدائد تضع إمكانيات وقدرات هذه الدول على المحك، ومدى قدرتها واستعدادها على مواجهتها، والتغلب عليها وتجاوزها، كما أن الأزمات تزيد الدول قوة وتماسك بين أفراد شعبها وتظهر مدى حبهم وانتمائهم لوطنهم وبلدهم الذي يلوذون في أمنه وكنفه، فالشدائد محاك الرجال، والأردن على مدى عشرة عقود اجتاز العديد من التحديات وألعقبات والأزمات والشدائد وتخطاها وتجاوزها بكل حرفية ومهنية وحكمة عز نظيرها في المنطقة والعالم، وزادته قوة ومنعه ، وأكثر تلاحما بين أفراد شعبه الوفي والمحب والمخلص لوطنه، وزادت من قوة ولحمة وحدته الوطنية.
أما الهاشميون فهم اعتادوا وتمرسوا على مواجهة مثل هذه القضايا، كيف لا وهم من أطلق رصاصة الثورة العربية العربية، وتعاملوا مع عدة حروب إقليمية ، وخرجوا منها منتصرين وأكثر قوة بالحفاظ على أمن الأردن وعلى حياة شعبه، وقدموا تضحيات وشهداء من أجل بقاء هذا الوطن صامدا وشامخا، وقادوا مسيرة البناء حتى وصل الأردن إلى ما وصلنا اليه الآن من تقدم ورفعة وازدهار . كيف لا وهم الكاظمين الغيظ، والعافين عن الناس،﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ﴾. هذا هو دوما ديدن الهاشميين وفلسفتهم في الحكم، لكن يجب أن لا تمر هذه الأزمة دون استخلاص الدروس والعبر منها، وإعادة ترتيب البيت الداخلي، وإصلاح الأخطاء والمخالفات التي حصلت وارتكبت من بعض الحكومات أو بعض أعضاءها تجاه الناس، والظلم الذي لحق بعض الكفاءات من الموظفين بقصد أو دون قصد، والتخفيف من معاناة الناس المعيشية والاقتصادية، والحد من مشكلتي الفقر والبطالة بين الشباب، ومكافحة الفساد والواسطة والمحسوبية بكل جدية، وانصاف المظلومين من الموظفين الذي حاق بهم الظلم الوظيفي من بعض المسؤولين ، حتى نعيد العربة إلى السكة وإلى المسار الصحيح، للتخفيف من الاحتقانات الشعبية، والبدء بصفحة بيضاء من التسامح والتصالح والرحمة الأبوية، والبدء مباشرة بعملية الإصلاح السياسي بشكل سريع دون مساوفة أو مماطلة وتباطيء، وإجراء انتخابات حرة حقيقية ونظيفة بعيدة عن أي شبهات، لأن هذا الشعب الوطني الذي يقف بكل صلابة خلف قيادته يستحق أن يحيا حياة كريمة وطيبة أساسها العدل والحرية والكرامة والمساواة والعيش الكريم ، وأن يعطى الفرصة لتولي المواقع القيادية بالإحلال مكان الزعامات التقليدية التي أخذت فرصتها وأعطت بما فيه الكفاية مشكورة مقدرين جهودها مع الإحترام لها، حمى الله الأردن وقيادته الحكيمة وشعبه الوفي من كل مكروه.
تابعو جهينة نيوز على google news