البريد الاردني يطرح طوابع تذكارية بمناسبة مئوية الدولة

البريد الاردني يطرح طوابع تذكارية بمناسبة مئوية الدولة
جهينة نيوز -
طرح البريد الاردني إصدارا جديدا من الطوابع التذكارية للعام الحالي، للبيع للجمهور، اعتبارا من صباح يوم غد الخميس .
وقال مدير عام شركة البريد الاردني الدكتور خالد ذيب اللحام، في تصريح صحفي، اليوم الاربعاء، ان الاصدار الجديد من الطوابع التذكارية، يأتي في إطار احتفالية المملكة بمئوية تأسيس الدولة الاردنية، حيث تم تسليط الضوء على الانجازات التي رافقت عملية البناء والتأسيس كإنشاء المؤسسات الحكومية لخدمة المواطنين وما تم من تطوير على أدائها خلال المئة عام الماضية . ويتضمن الاصدار الجديد (شعار المئوية، أول حكومة أردنية/ حكومة شرق الأردن، تأسيس الديوان الملكي، مئوية عمان عاصمة إمارة شرق الأردن " الشرق العربي"، أول مكتب بريد، القوة السيارة نواة الجيش العربي، تأسيس نيابة العشائر، تأسيس قاضي القضاة، أول محكمة استئناف، أول صحيفة أردنية "الحق يعلو".
ويتكون الإصدار الجديد من أحد عشر تصميما، وبطاقة واحدة وعشرة طوابع مخرمة، كما يحتوي على كل منها على صورة تذكارية لأول مبنى من مباني الدولة الاردنية وصورة نفس المبنى حديثا، حيث تم وضع صورة المبنى القديم كخلفية للتصميم ومن ثم إبراز صورته حاليا. واوضح أن مئوية تأسيس الدولة الأردنية تعبير عن احتفالية اليوم الاول من احتفال أبناء الاردن بمناسبة مرور مئة عام على وصول جلالة المغفور له الملك عبد الله الأول، إلى مدينة معان جنوبي الأردن، والتي كان قد وصلها بتاريخ 21 تشرين الثاني 1920.
واشار الى أن الطوابع تعد جزءاً مهماً من التراث الثقافي للمملكة، حيث تُبرز الإرث الحضاري للأردن، وتدوّن لمراحل تطور الدولة والأحداث التاريخية التي شهدتها منذ تأسيس إمارة شرق الأردن عام 1921م حتى الآن، وتخلّد المناسبات الوطنية والمنجزات والمعالم التاريخية والعمرانية والفنية والطبيعية على الأرض الأردنية.
وأوضح ان الطوابع تستخدم لإضفاء الطابع الرسمي على المراسلات البريدية أو المعاملات الخدمية في الدوائر الحكومية، مبينا أنه وقبل التأسيس كانت الطوابع العثمانية هي الطوابع المستخدَمة في شرق الأردن وحتى العام 1918.
وفي العهد الفيصلي (1918- 1920 ) صدرت طوابع بريدية باسم المملكة العربية في سوريا، وبعد تأسيس الإمارة استُخدمت في البدايات طوابع المملكة العربية السورية، ثم جُلبت كميات من الطوابع الفلسطينية التي وُشِّحت بعبارة "شرق الأردن"، لتستخدم في الإمارة آنذاك.
وقال انه في شهر تشرين الثاني من عام 1927 صدرت طوابع طُبعت خصيصاً للامارة وكانت تحمل صورة الأمير عبدالله بن الحسين مؤسس إمارة شرق الأردن وملك المملكة الأردنية الهاشمية، بعد استقلال البلاد.
وحول طبيعة الاصدار الجديد وأهميته، قال اللحام، إن الاصدار يتكون من عشر فئات، قيمة الفئة الواحدة 25 قرشا، إضافة الى بطاقة بقيمة 50 قرشا، والقيمة الإجمالية للإصدار ثلاثة دنانير.
وأشار الى أنه تم إصدار العديد من المواد المتعلقة بإصدار المئوية، تتكون من مغلف "اليوم الأول للإصدار" ويحتوي على شعار مئوية الدولة مع استخدام تقنية "التذهيب" للتاج الملكي، وختم أوتوماتيكي خاص لختم المغلف مع "بوست كارد" يتكون من 11بطاقة مقتبسة من تصميم الطوابع، وبطاقة تحتوي على التصاميم العشر لطوابع الاصدار مع البطاقة مخرمة، وعلى كرتون مقوى بتقنيات طباعة عالية الجودة، وكتيب للطوابع البريدية يحتوي على طوابع إصدار المئوية مع شرح بسيط عن كل طابع وبتصميم يليق بالمناسبة .
واوضح اللحام أن هذه الطوابع والمواد المتعلقة بها متوفرة في قسم الطوابع في مبنى شركة البريد الكائن في المقابلين، بجانب مبنى الإذاعة والتلفزيون، اضافة لتوفر الطوابع في مديرية العاصمة وفي مكاتب البريد التالية: جبل عمان ,اللويبدة ,وسط البلد ,مكة مول , العبدلي , وكذلك في مديرية بريد إربد المركزي.
--(بترا)
تابعو جهينة نيوز على google news