2022-07-06 - الأربعاء

مصطفى عيروط يكتب : الكورونا وإنتاج اللقاح

أد مصطفى محمد عيروط
جهينة نيوز -
يخوض العالم حربا للانتصار على فيروس الكورونا غير المرئي وهذا الفيروس الذي أثر على الناس والاقتصاد وعلى حركة العالم  وساهم في الإسراع في إيجاد لقاح يتسابق العالم للحصول عليه من شركات ومؤسسات عالميه بحثيه و في كثير من دول العالم تتطلع وتعمل وتضغط للحصول عليه مما يجعل العالم العربي في رايي  يتحد لدعم جهود دولة الإمارات العربيه المتحده في إنتاج وتوزيع واستخدام اللقاح الذي أنتجته ويجعلنا جميعا نفتخر به لانها خطوة متقدمه نحو دعم وتعزيز البحث العلمي والتنميه وتشخيص الواقع والمستقبل المشرق في التعاون وتعزيز الاقتصاد وتلبية مطالب الشعوب في البحث والتنميه واي دوله عربيه  تقوم بذلك  فمن واجبنا أن نشير إلى ذلك بايجابيات وخاصة في الإعلام والجامعات ومؤسسات المجتمع المدني لان ذلك قوة لاي دوله عربيه والعالم العربي  فالعالم تقدم في البحث العلمي وتخصيص موازنات عاليه ونسبة لا تقل عن ٤%من موازنتها للبحث العلمي  وما زالت جهود دولة الإمارات العربيه المتحده قد ظهرت ونحن نفتخر بها فاقترح تخصيص صندوق مالي ومكان ومؤسسه عربيه واحده للبحث العلمي أو مؤسسه للبحث العلمي في دولة الإمارات العربيه المتحده من باحثين يتم استقطابهم من جامعات العالم العربي  أو من عقول عربيه أو اسلاميه هاجرت  ابدعت في البحث العلمي كما هو في إنتاج لقاح الكورونا في دول انتجته بعقول هاجرت إليها والعالم العربي فيه ٥٠٠ جامعه وفيها كفاءات وعقول مبدعه في كافة النواحي 
وفي رأيي بأن جهود وعمل دولة الإمارات العربيه المتحده يجعل من الجميع  فاعلين وخاصة في الإعلام المهني والوطني العربي لتعزيز  الايجابيات وفي دعم اي عمل عربي كما هو في الإمارات العربيه المتحده لان ذلك قوة لاي دوله والعالم العربي خاصة  بوجود اعلام بديل في قنوات التواصل الاجتماعي الذي ان الاوان ان يكون الناشطون فيه قوة لتعزيز الايجابيات والنقد البناء المسؤؤل والمحمي قانونيا في اي دوله عربيه بعيدا عن من تصرفات البعض في  جلد الذات والتطاول والتحريض  والفتن والاساءات 
فشكرا دولة الإمارات العربيه المتحده على هذا الإنتاج العلمي واللقاح ونحن نعتز بها والتقدم الذي حصل ويحصل فيها برؤية ثاقبه نحو مستقبل مشرق وبناء وتنميه و قصة نجاح عربيه   
للحديث بقيه
تابعو جهينة نيوز على google news