هؤلاء هم أنجح مدراء التسويق في العالم

هؤلاء هم أنجح مدراء التسويق في العالم
جهينة نيوز -

العربي الجديد-وكالات

يلعب المسوقون دورا كبيرا في تشكيل قيم الناس ومواقفهم واهتماماتهم واختياراتهم وعلاقاتهم وقراراتهم، ويدرك مديرو التسويق الناجحون جيدا أن التأثير في المستهلكين لا يحدث من دون فهمهم.

كما يعرف مديرو التسويق أيضا، أن فهم العملاء لا يتطلب فقط فهم كيفية تحقيق رغباتهم واحتياجاتهم الخاصة بمنتج أو خدمة، بل يحتاج كذلك إلى تلبية احتياجاتهم من حيث الأولويات المتعلقة بالثقافة والأهمية والهدف، والتي تشمل أمورا مثل العدالة الاجتماعية والاستدامة والتنوع والترابط الأسري والصحة واللياقة البدنية.

وقد نشرت مجلة «فوربس» الأميركية مؤخرا قائمتها السنوية لأكثر مديري التسويق تأثيرا في العالم في 2020، واعتمدت المجلة في تصنيفها على تقييم مدى تأثير مدير التسويق على أداء شركته، والوعي بالعلامة التجارية، وتأثيره على اتجاهات التسويق والإعلان على نطاق واسع وكذلك تأثيره على الصناعة، بالإضافة إلى تأثيره على كيفية استجابة شركته لتحديات وباء كوفيد-19.

وقد اختارت مجلة «فوربس» قائمتها لأفضل 50 مدير تسويق لعام 2020 من بين 427 مدير تسويق لشركات عالمية.

1- فيل شيلر

تخلى فيل شيلر نائب رئيس شركة «آبل» للتسويق العالمي عن منصبه في شهر أغسطس الماضي، ورغم ذلك فقد اعتبرته مجلة «فوربس» مدير التسويق الأكثر تأثيرا بالعالم في 2020، ففي العام الماضي أصبح مؤتمر «آبل» العالمي للمطورين افتراضيا، وليس هذا فحسب، بل أصبح المؤتمر مجانيا لأي مطور مسجل.

وقال شيلر في بيان إن الوضع الصحي تطلب إنشاء شكل جديد لمؤتمر «آبل»، والذي يقدم برنامجا كاملا وجلسات عبر الإنترنت، من أجل توفير تجربة تعليمية لمجتمع المطورين بالكامل، كما أعلن شيلر أيضا عن جهاز «آيفون إس إي» الأقل تكلفة بين أجهزة «آيفون»، بالإضافة إلى عقد شراكة مع شركة «جوجل» لإطلاق نظام ينبه المستخدمين عند التعامل مع شخص مصاب بكورونا.

2- ستيفاني مكماهون

جاءت ستيفاني مكماهون كبيرة مسؤولي العلامة التجارية لمؤسسة المصارعة العالمية الترفيهية«WWE» في المركز الثاني في القائمة، وتحدثت ستيفاني العام الماضي عن كيفية جعل الفعاليات التي تقام خلال فترة الوباء آمنة لنجوم المصارعة والجماهير، وبالإضافة إلى ذلك كان لستيفاني مساهمات في مناهضة عدم المساواة العرقية.

3- فرناندو ماتشادو

كان فرناندو ماتشادو سابقا مدير التسويق العالمي لسلسلة مطاعم «برجر كينج»، قبل أن يصبح مسؤولا عن التسويق لجميع العلامات التجارية التابعة للشركة الأميركية الكندية «ريسترانت براندز إنترناشيونال»، بما في ذلك «برجر كينج»، و«بوبايز» و«تيم هورتونز».

ويأتي فرناندو في المركز الثالث، بفضل الجهود التي بذلها العام الماضي لمواصلة العمل خلال فترة الإغلاق، وقد شاركت العلامة التجارية الشهيرة «برجر كينج» عملاءها طريقة صنع شطائر «ووبر»، وقدمت للطلاب شطائر مجانية إذا قاموا بحل العديد من الأسئلة أثناء دراستهم من المنزل، كما عرضت الشركة إعلانا تلفزيونيا يتيح للمشاهدين إمكانية مسح رمز الاستجابة السريعة على الشاشة، من أجل الحصول على قسيمة تمكنهم من الحصول على شطيرة «ووبر» مجانية.

4- جينس ثيمر

أعلنت شركة «بي إم دبليو» في بداية 2020 عن خطتها لتوسيع مشاركتها في التسويق للرياضات الإلكترونية، في الوقت الذي أوقف تفشي كورونا سباقات السيارات الشهيرة.

وقال جينس ثيمر نائب رئيس العملاء والعلامة التجارية في «بي إم دبليو»، إن الشركة تخطط لاستخدام مهاراتها في التصميم والابتكار، مشيرا إلى أن «بي إم دبليو» تعتبر الرياضات الإلكترونية إضافة واعدة لأنشطتها التسويقية.

كما أعلنت شركة «بي إم دبليو» العام الماضي أيضا عن إطلاق سلسلة بودكاست «Hypnopolis»، التي تتخيل مستقبل التكنولوجيا والنقل.

5- أوليفييه فرانسوا

جاء أوليفييه فرانسوا رئيس شركة «فيات» وكبير مسؤولي التسويق بها في المركز الخامس، والذي أعطى أولوية خاصة للبقاء على دراية تامة بمشاعر المستهلكين خلال فترة الوباء.

وحرص أوليفييه على أن تكون الرسائل الإعلانية الموجهة للجمهور متوازنة، خاصة في ظل تطلع البعض للعودة إلى الوضع الطبيعي، بينما كان البعض الآخر يشعر بعدم اليقين، واعتمد أوليفييه في بث الرسائل على مواقع التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية لسرعتها، مشيرا إلى أن شركته أرادت أن تفوز من خلال رسائلها الإعلانية ليس بحصة في السوق، وإنما بقلوب وعقول المستهلكين.

6- جوليا جولدين

أطلقت جوليا جولدين المديرة التسويقية لشركة «ليجو» الدنماركية وفريقها هاشتاق«letsbuildtogether»، من أجل إشعار الأطفال المعزولين في منازلهم بسبب فرض حالة الإغلاق بالتواصل، ودعم آبائهم، كما أعلنت جوليا عن تبرع الشركة بـ 50 مليون دولار لجمعيات رعاية الأطفال.

7- آن لوينز

بذلت آن لوينز مديرة التسويق في شركة «أدوبي» جهودا هي وفريقها العام الماضي لمواجهة تحديات ڤيروس كورونا، ومن بين هذه الجهود قيام الشركة في شهر مارس 2020 باستبدال قمتها السنوية التي يحضرها 20 ألف شخص بنسخة إلكترونية متاحة عبر الإنترنت فقط مع إتاحة 100 مقطع ڤيديو.

وقالت آن لوينز إن 17 ألف شخص قاموا بتسجيل الدخول في هذا الحدث الافتراضي، كما زار الموقع أكثر من 450 ألف شخص، كما قامت «أدوبي» بتطوير منصة للفعاليات الرقمية.

8- لورين توهيل

أصدرت لورين توهيل مديرة التسويق في شركة «جوجل» قرارا بإلغاء الاحتفال بكذبة أبريل العام الماضي، احتراما للعاملين على الخطوط الأمامية في ظل أزمة كورونا، كما أقرت لورين بعدم بذل الجهود الكافية للاحتفاظ بالمواهب المتنوعة داخل فريق الشركة، ودعت إلى توظيف مواهب من خلفيات ثقافية متنوعة بشكل أكبر في الفرق الداخلية.

9- كريس كابوسيلا

في شهر أبريل عام 2020 نشر كريس كابوسيلا مدير التسويق لشركة «مايكروسوفت» مقالا على «لينكد إن» لمشاركة الدروس التي تعلمها فريق «مايكروسوفت» خلال شهر مارس من موظفي الشركة وعملائها وشركائها.

وأشار كريس بشكل خاص إلى منصة «مايكروسوفت تيمز» ودورها في مساعدة الأشخاص على التواصل عن بعد، وأهميتها بالنسبة للعاملين في مجال الرعاية الصحية، كما تحدث كريس عن جهود «مايكروسوفت» في قيادة التحول الرقمي من أجل عالم افتراضي بالكامل.

10- مارك بريتشارد

لطالما كان مارك بريتشارد كبير مسؤولي العلامة التجارية لشركة «بروكتر آند جامبل» مدافعا عن التنوع في الإعلانات، وقد حذر المنصات الإعلامية في شهر يونيو من إيقاف الشركة التي تعد واحدة من أكبر الشركات في العالم لإنفاقها الإعلاني، في حالة ما لم تقم هذه المنصات بتمثيل السود بشكل عادل ودقيق.

تابعو جهينة نيوز على google news