محمد عبيدات يكتب : مطلوب إستراتيجيات لا فزعويات

جهينة نيوز -
نحن نؤمن بأن الخُطى الإستراتيجية لأي قطاع مباركة ومنظّمة ومُجدْوَلة ومرتبطة بأهداف قصيرة ومتوسطة وطويلة الأمد؛ ولها مؤشرات قياس قابلة للتطبيق وفق خطط تنفيذية؛ بيد أن الفزعات عبارة عن 'إطفاء حرائق' هنا وهناك ولا تُسمن ولا تغني من جوع؛ ولهذا فمطلوب إستراتيجيات وسياسات منظمة لا فزعويات آنية وردود أفعال:
1. الأردن بلد طاقاته فوق الأرض وليس تحتها؛ ولديه القوى البشرية الكفؤة والمتميزة على مستوى العالم؛ فمطلوب الإستثمار في هذه الكفاءات بدلاً إقصاءها أو تحييدها أو تجاهلها أو هجرتها.
2. كنتيجة لجائحة كورونا وللوضع الإقتصادي والظرف الصعب والتحدي الإقتصادي الذي تمر به الأردن والمنطقة هنالك قطاعات بعينها باتت تعاني وتئن للعيان مثل قطاعات الإسكان والإنشاءات والإستثمارات والتجارة والصناعة والنقل والعمالة وعمال المياومة وغيرها الكثير.
3. لا يمكن أن نبقى نتعامل مع كل قطاع بطُرق 'الترقيع' أو 'العمل بالقطعة'؛ ولهذا فمطلوب حلول إستراتيجية خلّاقة والتفكير خارج الصندوق لتبقى هذه القطاعات منتجة ومساهمة في النمو الإقتصادي ولها قيم مضافة.
4. مطلوب من الحكومة التركيز على المشروع النهضوي الذي طلبه جلالة الملك في خطاب التكليف السامي؛ وذلك بتكاملية بين القطاعات المختلفة لإيجاد مشروع وطني طموح يعزز نقاط القوة والفرص المتاحة ويحل مشاكل التحديات ونقاط الضعف.
5. مطلوب تشغيل شباب الوطن العاطلين عن العمل الذين باتوا يشكون مرارة البطالة؛ وذلك ليس بحلول فزعوية أحادية الجانب؛ لكن وفق خطة إستراتيجية مُحكمة أساسها الفرص الإقتصادية الصغيرة والمتوسطة وبالتعاون بين القطاعين العام والخاص.
6. الوطن اليوم بحاجة لطاقات كل مواطنيه الشرفاء ليساهموا وفق قدراتهم لإستمطار أفكار خلّاقة لتشغيل الشباب وتعزيز الفرص الإستثمارية لخلق فرص العمل؛ وجهود ودعم صندوق إستثمار الضمان الإجتماعي في المناطق التنموية والحرة والصناعية مشكورة ومن القلب في هذا الصدد.
7. مطلوب خطط قصيرة ومتوسطة وطويلة الأمد لتشغيل الشباب للإستثمار بطاقاتهم بدلاً من أن يكونوا عالة وعبء على الوطن.
8. نحتاج لمطبخ سياسات إقتصادي يعمل على مدار الساعة لمواجهة التحديات الإقتصادية وإجترار الحلول الإبداعية لخلق فرص العمل من خلال تشجيع الإستثمار المحلي والأجنبي لتسويق الأردن إستثمارياً وإقتصادياً وتنموياً.
9. نحتاج لجرأة إتخاذ القرار لتشجيع القطاع الخاص وخلق الفرص الإستثمارية والبيئات الحاضنة لذلك؛ ونحتاج التركيز على القطاعات الواعدة بعينها.
10. مطلوب وقف كل الفزعويات بالتعيينات التي تتم من خلال الواسطات والمحسوبيات؛ بالمقابل تعزيز مبادىء العدالة وتكافؤ الفرص والتنافسية.
11. مطلوب التشبيك المؤسسي لا العزف على وتر الفردية؛ ومطلوب المزيد من الأعمال المؤسسية لا الفردية أو الشوفانية.
بصراحة: الحلول المجتزأة لا تغني ولا تُسمن من جوع؛ فالشباب بإنتظار أن نضع على النار خطط وإستراتيجيات قابلة للتطبيق لتؤتي أُكلها وتثمر فرص عمل وتشغيل لهم؛ ومطلوب من القطاعين العام والخاص التشاركية لحل المعضلة الإقتصادية والمالية للمساهمة في حل مشكلتي الفقر والبطالة وتشغيل شباب الوطن وجلب الإستثمارات المحلية والإقليمية والأجنبية.
صباح الوطن الجميل

تابعو جهينة نيوز على google news