من ٢٠٢٠ صوب ٢٠٢١ بتفاؤل:

جهينة نيوز -
 
 الليلة ينتهي أقسى وأصعب عام على المدى المنظور؛ العام ٢٠٢٠ الذي أوجع العالم بأسره وأقلق مضاجعه؛ كورونا أرهبت العالم صحياً وإقتصادياً وإجتماعياً وسياسياً وعسكرياً وكل شيء؛ مرض وموت في كل مكان وزمان؛ بطالة وتسريح عماله وقلّة دخل في كل مكان؛ تجارب جديدة في التعليم عن بُعد والعمل عن بُعد؛ وكثير من التغييرات الجذرية الإجتماعية والثقافية؛ وما ذلك كل الهلا بالعام الجديد ٢٠٢١ الذي نرجو الله مخلصين أن يكون عام خير ومحبة وتفاؤل للجميع، فكل عام والوطن وقائد الوطن وجيشنا وأجهزتنا اﻷمنية والأردنيون الأوفياء بألف خير، فالسنة الماضية مرت من أعمارنا كومض البارق اللمّاح بحلوها ومرّها، وإن كانت صعبة وحزينة ومتعبة وقاسية بعض الشيء، ونتطلع ليكون العام ٢٠٢١ أحسن حالاً، ومسلسل السنوات بحلوها ومُرّها وتحدياتها وفرصها يمشي ونتطلع بأمل وتفاؤل لأن يكون القادم أفضل بحول الله تعالى:
1. الليلة ربما يكسر معظم العالم جراره خلاصاً من العام المؤلم ٢٠٢٠؛ العام الذي أوجع القلوب وأقلق الجميع؛ العام الذي ظهر فيه فايروس كورونا ولا يكاد يخلو بيتاً منه من المرض والفايروس أو حتى الموت كنتيجة لذلك؛ والليلة يتطلّع الجميع ليكون القادم أفضل على أمل التفاؤل والتطلع للأمام.
2. الليلة نهاية العام والشهر والأسبوع، والليلة حلقة الوصل بين العام الماضي والقادم، والليلة يتطلع لها الجميع ليكون القادم 2021 أفضل، والليلة نهاية عام صعب وحزين ومؤلم بعض الشيء في معظم أجزاء العالم وإقليم الشرق الأوسط.
3. العام الماضي 2020 كان صعباً وقاسياً أيضاً على الإقتصاد الوطني وفرص العمل والبطالة وبؤر الفقر، وكان الشباب يصطفون في طوابير العاطلين عن العمل بالرغم من كفاءتهم وتنافسيتهم بسبب ضحالة فرص التشغيل بالرغم من الجهود الوطنية المخلصة لجلب الإستثمارات وخلق فرص العمل على الأرض؛ وكان هنالك تسريح لكثير من العمالة بسبب الحائزة؛ ونتطلع بتفاؤل لوضع إقتصادي أفضل في العام الجديد وخصوصاً مع توجهات حكومية للحكومة الجديدة لدعم الإقتصاد الوطني.
4. العام ٢٠٢٠ كان الأقسى على الإطلاق على الملف الطبي والملف الغذائي والإنساني المحلي والعالمي؛ حيث جائحة كورونا الصعبة والمؤلمة على الجميع؛ فكان المرض والموت في كل مكان؛ وكان القلب والأرق والتعب والخوف في كل زاوية؛ وكان التطلع للقاح يخلّص العالم من هذا الوباء؛ والكل يتطلّع لعام جديد يحقق قيمة مضافة للقضاء على الفايروس والوباء من خلال لقاحات معتمدة عالمياً.
5. سنتفاءل بالعام الجديد بالرغم مما عشناه من أيام صعبة إقتصادياً وصحياً العام الماضي، ونرجو الله مخلصين ومن القلب أن يكون هذا العام الجديد عام خير وبركة وإزدهار وتقدّم للوطن والأمة والجميع.
6. العام الجديد يحمل الأمل والتفاؤل، مع أن التجارب أثبتت بأن الماضي أفضل من الحاضر، والحاضر أفضل من المستقبل؛ الماضي لن يعود فرحلت السنة الماضية بأحزانها وآلامها وأفراحها وأتراحها، فلا أسف على الماضي، والمطلوب العمل بتفاؤل للمستقبل.
7. أدعو الله مخلصاً أن يحفظ للأردن أمنه وإستقراره وقيادته وشعبه، وأن يخلّصنا من شبح الحروب والإرهاب والتطرّف في إقليم الشرق الأوسط الملتهب؛ ونتطلّع أن يعمّ السلام أرجاء المعمورة، ونتخلّص من أدوات القتل والتدمير والإرهاب بأنواعه وأن يكون هنالك حلول للصراعات الدموية في الإقليم.
8. نرجو من الله تعالى أن تتحقق الأماني والتطلعات والرؤى لكل الناس وفق خططهم وأهدافهم.
9. نضرع إلى الله تعالى أن يرحم شهداءنا اﻷبرار الذين قضوا على أسوار القدس واللطرون وباب الواد والكرامة والجولان وشهداء الواجب في داخل الوطن وخارجه وبعثات السلام؛ وأن يرحم شهداء كورونا من أبناء القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والكوادر الطبية والمواطنين الكرام؛ وأن يجمعنا وإياهم في كل مكان في عليين. آمين.
10. رسالتنا في العام الجديد الأمل والتفاؤل والتطلّع للأمام لا الرجوع للخلف أو التطلّع إليه، ونرجو للجميع الفرح والسعادة وتحقيق الأماني على مستوى الوطن والأمة والفرد.
بصراحة: العام الجديد 2021 يفترض أن تتجدد حياتنا فيه بتفاؤل على حبّ الله تعالى وعدم معصيته، وأن نجدد العهد معه تعالى لنكون أفضل لننعم بالسعادة والرضا والقناعة، وفِي العام الجديد أملنا بالله أن تكون حياتنا صوب الأفضل وأن نتخلص من جائحة كورونا ونتفاءل في الملفين الصحي والإقتصادي؛ ولنتفاءل بالقادم من الأيام صوب حياة أفضل.

تابعو جهينة نيوز على google news