سامر عبد الدايم يكتب :لماذا لا نبادر.. ونأخذ زمام المبادرة؟

سامر نايف عبد الدايم
جهينة نيوز -
جهينة نيوز - 
لماذا لا نبادر.. ونأخذ زمام المبادرة؟
الأخذ بزمام المبادرة من أهم النقاط التي يجب أن نركز عليها كشباب ونُبادر في صناعة الأفكار والمقترحات والحلول التي من شأنها معالجة الكثير من التحديات التي تواجهنا على مستوى مجتمعاتنا والعالم وهذا المبادرات مهما كانت أشكالها وأنواعها ونتائجها، فأن كسر الخوف يبدأ من خوض التجارب والخروج من منطقة الراحة ومنطقة الانتظار علنا أن نصنع الفعل ونجرب ونشاهد نتائج هذه التجربة ، والتجارب التراكمية التي ستسقلنا نحن كشباب وتطورنا وتصنع منا شباب أصحاب تجارب .
مثال على هذه المبادرات ما يقوم به أعضاء (جمعية شباب معان لحفظ البيئة) في محافظة معان من مبادرات تساهم في المحافظة على البيئة ، وذلك بالتزامن مع تنفيذ الخطة الوطنية لإدارة النفايات (2020_2022) والتي تم إعدادها من قبل وزارة البيئة وأقرها مجلس الوزراء في شهر شباط من عام 2020.
نريد من كافة الجمعيات البيئية المنتشرة في مختلف محافظات المملكة ، والمجتمع المحلي ان يكون الشغف هو الوقود الداخلي الذي يُشغل ما بداخلنا من طاقة وطموح ورغبة جامحة لتحقيق تلك الغايات والأهداف النبيلة التي نسعى لتقديمها لأنفسنا والمجتمعات بشكل عام.
لا نريد انتظار الوزارات أو المؤسسات الرسمية بأن تبادر بمشاريع أو أفكار تخدم قريتنا أو مدينتا ، نريد ان نكون نحن السباقين ومن الأمثلة على ذلك القيام بحملات توعية شاملة لمختلف فئات المجتمع والتركيز على طلاب المدارس ومشاركتهم في نشاطات الخدمة المجتمعية وتجذير ثقافة المحافظة على نظافة المرافق العامة.
لأننا أبناء مجتمعاتنا التي وُجدنا على أرضها من واجبنا التحلي بالمسؤولية عن أنفسنا وأن نحاول ونكرر المحاولة مهما كانت التحديات والظروف والعقبات والتحديات ، يجب أن نكون أصحاب مسؤولية عن أنفسنا ومجتمعنا لأن المسؤولية ستنعكس علينا وعلى سلوكنا وتصرفاتنا بشكل عام.
سنمر بالكثير من التحديات والعقبات والنكسات وغيرها من الأشياء السلبية ولكن نبقى كما خاطبنا جلالة الملك عبدالله الثاني عندما قال " حِملكم أيها الشباب كبير ومسؤولياتكم عظيمة، بقدر ما هي إرادتكم وطموحاتكم، فأنتم مطالبون بأن تكونوا على قدر هذه المسؤولية، وجديرين بهذا الحمل، لأن مستقبل الأردن أمانة نودعكم إياها ولأن غد الأردن هو اليوم، وشباب الأردن هم غد الوطن وآفاقه الرحبة".
سنبقى شامخين متمسكين بطموحاتنا ومؤمنين بنجاحاتنا وتحقيق أهدافنا وأحلامنا التي نسعى لها وتحقيقها بكل شغف وحب وإصرار وعزيمة ولن نتراجع للخلف أبداً.
سامر نايف عبد الدايم
تابعو جهينة نيوز على google news